LA PSYCHOLOGIE-DZ LA PSYCHOLOGIE-DZ

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

من هو الأخصائي النفسي المدرسي و ما هي مهامه

 من هو الأخصائي النفسي المدرسي و ما هي مهامه 



الأخصائي النفسي المدرسي


يقوم الأخصائي النفسي بالممارسة المباشرة للخدمات النفسية التي تقوم على تقديم الخدمات العلاجية النفسية والإرشاد النفسي وحل المشكلات النفسية المختلفة للطلاب داخل المدرسة، حيث هناك تغير في النمو النفسي لدى الطلاب في كل مرحلة من مراحل النمو، وفي تلك الفترات یحدث لبعض الطلاب مشکلات نفسیة و تغیرات قد تؤدیان بهم الی القلق والاكتئاب ، و كذلك هناك بعض الطلاب الذين يتسمون بالخجل أو الخوف من المواجهة أو من يعانون من الاضطرابات النفسية نتيجة المشكلات العائلية أو بعض المشكلات الذاتية، فهنا يكمن دور الأخصائي النفسي من خلال تقديم خدمات علاجية وتطبيق أساليب العلاج النفسي، و يتم ذلك بطرق متعددة للعلاج الفردي (Therapy Individual) أو العلاج الجماعي (Group Therapy). حيث يقود أو يساعد في قيادة مجموعة من الحالات يتم علاجها معا في جلسات جماعية ويتم ذلك من خلال خطة للعلاج يتم وضعها بواسطة الأخصائي النفسي.و على الأخصائي النفسي الاقتناع أولا بأهمية دوره في المجتمعوخطورته أيضاً، وعليه الحرص الدائم على النمو والتطور المهني له بالاطلاع على کل جدید فی مجال الخدمة النفسیة من ادوات و مقایس واختبارات وأساليب وبرامج إرشادية.
ولا بد من التركيز - دائما – علي أهمية أدوار ووجود الأخصائي النفسي في المجال المدرسي، والذي يقوم بتقديم الإرشاد والعلاج النفسي لمختلف فئات الطلاب، حيث يقوم بعمل مقابلات لتقديم الخدمات النفسية وتعديل السلوك العدواني للطلاب ومعالجة كثير من السلوكيات غير المقبولة الاخرین مثل الإهمال الزائد في المدرسة والواجبات المدرسية وعلاج مشکلات الغيرة بين الزملاء من الطلاب ومشكلات عدم التکیف النفسي والانسحاب وضعف التحصيل وصعوبات التعليم وعلاج كثير من العادات السلوكية الخاطئة وغير المقبولة مثل قضم الأظافر ومص الأصابع والتبول اللاإرادي والقلق والخوف من الامتحانات. 
( حمد عبد الله عبد العظيم  , 2012 ,ص 11 و 12)

تفعيل دور الأخصائي النفسي بالمدرسة


أولا: الالتزام الكامل بالميثاق الأخلاقي الذي ينظم طبيعة عمل الأخصائي النفسي".

ثانيا : الالتزام بآليات الإرشاد النفسي والتعرف على مناهج واستراتيجيات التوجيه والإرشاد النفسي".

ثالثا : إلمام الأخصائي النفسي بأساليب التعلم النشط وابتكار الكثير من الأدوات بالإضافة إلى الطرق المعتادة (العصف الذهني – المحاضرة - لعب الأدوار - الألعاب التعليمية - مجموعات العمل - الحوار والمناقشة) وذلك من خلال استخدام تجارب السيكودراما - تكملة القصص الناقصة - ومعرفة الأجزاء الناقصة في الصور – واختبارات التداعي الطليق -الاختبارات الإسقاطية -استخدام الرسم والفن في العلاج – والكثير من الأدوات التي قد لا يستخدمها المدرس العادي.

رابعاً : دراسة الحالات الفردية" والتي ترد إلى الأخصائي من تلقاء نفسها أو محولة من إدارة المدرسية أو المشکلات التي ترد للأخصائي النفسي من خلال صندوق الاستشارات النفسية والتي يرد عليها من خلال المجلة الحائطية الثابتة  لتربية النفسية

خامسا : دراسة الحالات السريعة والتي لا تمثل أكثر من موقف سريع قد لایتکرر لاحقا.

سادسا : تفعيل جماعة التربية النفسية التي يُنشئها الأخصائي النفسي والتي تعد حلقة وصل بين الأخصائي وجميع أفراد المدرسة والمجتمع المحلى المحيط.

سابعاً: اشتراك الأخصائي النفسي في مجموعات عمل بؤرية لدراسة جميع المشكلات التي قد يتعرض لها الطالب لدراستها وتحديد أولويات - الإرشاد التفسي، مثل (التسرب المدرسي العنف - التأخر الدراسي التبول اللاإرادي - التلفظ بألفاظ بذيئة – المشاكسة - الإهمال في المظهر – النسيان - السرحان - أحلام اليقظة – العناد - السرقة – الخجل الاجتماعي – الإدمان"...... الخ.

ثامناً: عمل برامج نفسية متعددة على سبيل المثال (مشكلات المراهقة وأثرها على التحصيل الدراسي، غرس نمط قيمي إيجابي لدى تلاميذ المرحلةالإبتدائية. -لا للعنف و نعم للحوار-، فن التعامل مع الناس، الثقة بالنفس - أسس الاستذكار الفعال – مشكلات الطفولة - تنمية القدرات الإبداعية – القدرة على اتخاذ القرار - كيف تعبر عن نفسك - كيف تتغلب على الإرهاق - العنف والغضب علاقات هدامة..... إلخ.

تاسعاً : عمل برامج تعديل سلوك" على شكل جلسات إرشادية مثل (القلق – الخجل - العنف - الانطواء – الكذب - التلفظ بألفاظ بذيئة).

عاشرا : عمل برآمج تنموية لرعاية الفئات الخاصة (الموهوبين - المتأخرين دراسيا – المتفوقين – ذوى الاحتياجات الخاصة – ضعاف العقول - تنمية الذكاءات المتعددة).

الحادي عشر : يقوم الأخصائي باستخدام أدوات قياس مقننة لدراسة المشكلات النفسية أو قيام الأخصائي النفسي بإعداد استبيان وفق معايير تم تدريبه عليها في دراسته الأكاديمية وأن يساعد في وضع أسس للمقابلة والملاحظة.
( نفس المرجع ص 15)

الثاني عشرة :يعد الأخصائي النفسي من أهم عناصر وحدة التدريب فيقوم بتدريب المعلمين للوقوف على طبيعة المرحلة العمرية التي يمر بها الطالب –13 أن نعطى المدرس وسلة أخرى للعقاب وهى البدائل التربوية ومهارات التأديب الصفي دون استخدام العنف. التنشئة الاجتماعية وطرق التعامل مع المراهق و کیف نتغلب علی أسباب عزوف الأبناء عن الحديث مع أباء... ووضع خطة دراسية لمساعدة ولي الأمر في التغلب على التأخر الدراسي.

الرابع عشرة عمل دوريات ومطويات ونشرات نفسية ومجلات من شأنها عمل نوع من الإرشاد النفسي.
الخامس عشرة : عمل أيام تبادل ثقافي بين جماعات التربية النفسية في المدارس المختلفة تشمل إذاعة نفسية - معلومات عامة - مسابقة لرعاية الموهوبين في كافة المجلات.

السادس عشرة : يقوم الأخصائي النفسي بمساعدة الطلاب على اكتشاف الموهبة داخل أنفسهم عملا بالحكمة التي تقول أن الإبداع شرارة كامنة في نفوس أبنائنا تحتاج إلى من يشعلها.

سابع عشر: عمل ملف لکل طالب یشمل مشکلاته و قدراته التحصیلیة ومهاراته وهوایاته.
ثامن عشرة تفعيل الإرشاد الجمعي من خلال الندوات والمحاضرات والمناظرات والإذاعة المدرسية والصحافة المدرسية.

 الخطوات الاجرائية لتحقيق ذلك الدور  تتمثل في


أولأ: رعاية الطلاب المتأخرين دراسيا.


- تابع حصر الطلاب المتأخرين دراسيا من واقع نتائج تقويم الطلاب في العام السابق وتسجيلهم في الجزء المخصص لهم بالسجل ومتابعة مستوياتهم أولاً بأول.
- اطلب من إدارة المدرسة معرفة الأسباب التي أدت إلى تأخر كل طالب دراسيا وتحديد الأسباب التي ترجع إلى الطالب أو المعلم أو المنهج المدرسي أو غيرهم.
- تابع مدى استمرار التدوین في سجل متابعة الطلاب المتأخرین، وملف الانجاز، لأنه يعتبر مرآة تعكس واقع الطالب الذي يعيشه.
- تابع متابعة إدارة المدرسة لمذكرة الواجبات اليومية، وملف الانجاز، وضرورة إشعار ولي أمر الطالب بالملاحظات على ابنه وإيجاد الحوافز لحث الطالب علی استخدامها.
( نفس المرجع ص 16)
- أدرس نتائج الاختبارات والتقويم المستمر الشهرية والفصلية مع إدارة المدرسة والمعلمين والمشرفين بشكل عام.
- نظم اجتماعا مع الطلاب المتأخرين دراسيا، واعقد لقاءات مع مدرسي المواد التي يكثر فيها التأخر الدراسي لمناقشة أسباب التأخروتلا فيها وإيجاد البرامج المساندة.
احرص على إفتتاح  مراكز الخدمات التربوية بالمدرسة بالتشاور من إدارة المدرسة، بتقدیم  مقترحاتك العلمية، کمجموعات التقوية مثلا وساهم في اختيار أفضل المعلمين للمشاركة فيها.
- أكد على إدارة المدرسة بإرشاد الطلاب إلى كيفية تنظيم وقت الطالب خارج المدرسة، وإرشاده إلى أفضل طرق الاستذكار.
- أكد على إدارة المدرسة بالعمل على تشجيع الطلاب الذين أيدوا تحس) والإشادة  بهم في إداعة المدرسية أو زملائهم ومنحهم شهادات
- وجّه إدارة المدرسة إلى عقد لقاء مع أولياء أمور الطلاب لتبصيرهم بالطرق التربوية لزيادة تحصيلهم العلمي والاستفادة منهم في معرفة أسباب التأخر وتلا فيها.
- اعمل على تصنيف الطلاب ذوي صعوبات التعلم ومن لديهم تأخر دراسي والاستفادة من معلمي صعوبات التعلم.

ثانياً. رعاية الطلاب المعيدين " المكررين "

- راجع نتائج العام الماضي والحصر الطلاب المعيدين وتعرف على الطلاب متكرري الرسوب و المواد التي يتكرر فيها رسوب الطلاب
- اعمل جلسات جماعية في بداية العام الدراسي مع هؤلاء الطلاب لتوجيههم لأهمية الاستعداد المبکر،  -  استدع أولياء أمورهم لتذكيرهم بأهمية رعاية أبنائهم ومتابعتهم من بداية العام
- ناقش آوضاعهم مع معلمیهم، وحثهم علی متابعتهم دراسیا والترکیز عليهم داخل الصف وإبلاغ المشرف بما يطرأ عليهم أولاً بأول.
- تابع مدى تطورهم الدراسي من خلال سجل المشرف وشجع الطلاب الذین أبدوا تحسناً.
- ألحقهم بمراكز الخدمات التربوية بالمدرسة أو أي برنامج تربوي يعالج أوضاعهم

ثالثا رعاية الطلاب المتفوقين

احصر الطلاب المتفوقين و تابع تسجيلهم في الجزء الخاص بهم في سجل المشرف وتابع تحصيلهم أولاً بأول. ( نفس المرجع ص 17)
- نسق مع المعلمين لرعايتهم وصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم وإتاحة الفرص لهم للمشاركة في جوانب النشاط المختلفة وفقا لميولهم و رغباتهم
- امنحهم حوافز مادية ومعنوية وامنحهم شهادات التفوق، وسجل أسماءهم في لوحة الشرف، وتابع إعلان أسمائهم في الإذاعة المدرسية وتهنئة أولياء أمورهم، وإقامة الحفلات لتكريمهم وإعداد الزيارات التشجيعية لهم.
- أرفع أسماء أوائل الطلاب المتفوقين بالمدرسة لإدارة التعليم لإشراكهم في حفل المتفوقين الذي تقيمه الإدارة.

رابعاً، متابعة حالات التأخر الصباحي والغياب

- تابع عملیات حصرالطلاب الذين یتکرر غيابهم أو تأخرهم عن الحضور للمدرسة.
-  تابع مناقشتهم فرديا أو جماعيا عن الظروف المؤدية للغياب أو التأخر عن الطابور الصباحي
- ابحث عن سبل للتعاون بين البيت والمدرسة في التغلب على تلك الأسباب أو الحد منها وتبصير الأسرة بأهمية الحضور للطابور الصباحي.
- قم بإعداد خطة علاجية مناسبة بالتعاون مع وكيل المدرسة و وکیل النشاط أو المشرف للحد من التأخر عن الطابور الصباحي والغياب.

خامساً. استقبال الطلاب  المستجدين

- تابع عمليات إعداد جدول التنفيذ برنامج الاستقبال وإشعار أولياء أمور التلاميذ بذلك عند تسجيل أبنائهم والاستفادة من نشرات ومکاتبات وتعليمات الوزارة المتعلقة بذلك.
- استقبل التلاميذ وأولياء أمورهم بالتعاون مع وكيل المدرسة ومعلمو الصف الأول.
- تاكد من عدم إدخال التلاميذ المستجدين لفصو لهم من أجل الدراسة في الأيام الثلاثة الأول مع أهمية انصرافهم مبکراوفق البرنامج الزمني المحدد.
- قم ہجولات میدانیة مع التلاميذ المستجدین في المدرسة للتعرف على مرافقها وممارسة بعض الألعاب الرياضية والمسابقات المسلية التي تعطي الفرصة للتعرف على مهارات التلاميذ، وتكشف عن سماتهم الشخصية والاجتماعية.
- قم بالتعاون مع إدارة المدرسة خاصة وكيل النشاط أو المشرف بعمل نشرات المعلمي الصف الأول عن خصائص النمو والمشكلات السلوكية وعن الإعاقات.( نفس المرجع ص 19)
 - قم بالتعاون مع إدارة المدرسة خاصة وكيل النشاط أو المشرف يعمل نشرات للطلاب المستجدین بالمرحلة الإعدادية والثانوية و عمل برنامج تعريفي يوثق العلاقة بين الطلاب ومعلميهم وتعريفهم على المناهج الدراسية الجديدة، وعلى أنظمة المدرسة ومرافق المدرسة وأنشطتها المختلفة وفق برنامج الإرشاد التعليمي والمهني (أسابيع التهيئة الإرشادية).

سادساً: العناية بالطلاب الموهوبين

- قم بالتعاون مع وکیل النشاط آوالمشرف بحصر الطلاب الموهو بین
- تابع إجراءات تحلیل۔ نوع الموهبة التي يتمتع بها الطالب.
- تابع عمليات توفير الوسائل والمواد اللازمة لتنمية قدراتهم ومهاراتهم.
- قم بالتعاون مع الأخصائي الاجتماعي ورائد الفصل والهيئة الإدارية بمتابعة هذه الفئة.
- تابع إجراءات التنسيق مع أسرة الطالب الموهوب في عملية الرعاية والتشجيع.
- ارفع جميع أعمال الموهوبين إلى جهات الاختصاص لمتابعتها واتخاذ الطرق المناسبة لدعمها وتشجيعها.
-  التاكدمن إعداد البرامج والفعاليات المناسبة على مستوى المدرسة لهذه الفئة.
- قم بالتعاون مع الأخصائي الاجتماعي في الاستفادة من السجل الشامل في متابعة الطلاب الموهوبين ورعايتهم عبر مراحل التعليم المختلفة.

سابعاً، التوجيه والإرشاد النفسي

- تابع عمليات توعية الطلاب بطبيعة المرحلة العمرية التي يمرون بها

من الناحية الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية، والتغيرات التي تتطلبها تلك المرحلة مسC خلال المحاضرات والمطویات واللقاءات المفتوحة.

- تأكد من رعاية الجوانب السلوكية للطلاب من خلال برنامج رعاية سلوك الطالب وتقويمه والذي يهدف إلى تحديد الممارسات السلوكية للطلاب وتعزيز الجوانب الإيجابية، وإطفاء الممارسات السلوكية غير المرغوب فيها لزيادة الاستقرار النفسي لدى الطالب .( نفس المرجع ص 21)
- قم بدراسة حالات الطلاب ذوي الصعوبات الخاصة والإعاقات البسيطة وحصر حالات الاضطراب الانفعالي بأنواعها وإعداد البرامج العلاجية المناسبة لهذه الحالات.
- قم بمتابعة قضایا الطلاب داخل المدرسة و در استها، و تفعیل دور لجنة توجيه الطلاب وإرشادهم في معالجة تلك القضايا، والعمل على إيجاد جو تربوي مناسب يساعد على إكتساب  العادات السلوكية  الجيدة
- ضرورة اکتشاف مواهب و قدرات و استعدادات وميول و اتجاهات الطلاب والطالبات ورعايتها بما يتناسب مع أعمارهم.
- أستخدام دراسة الحالة بالأسلوب العلمي للحالات النفسية وبالاتصال بمشرفي التوجيه والإرشاد للمشاركة في دراسة الحالة إذا دعت الضرورة.

ثامناً، التوجيه والإرشاد الوقائي

- احرص على إعداد نشرات عن أنظمة المدرسة من واقع اللوائح والتعليمات التي تنظم سير العملية التعليمية.
- تابع بعناية إجراءات التعرف على المشكلات التربوية والتعليمية
والنفسية والاجتماعية التي تتعلق بالطلاب والتفكير الجاد في وضع الحلول الممکنهٔ لتلك المشکلات.
- قم بالتعاون مع المعلمين  إلى تبصير الطلاب  بمضار التدخين ووقايتهم من اکتساب هذه العادة ومساعدة المدخنين علیالإقلاع عن هذه العادة.
- قم بالتعاون مع المعلمین  إلى تبصیر الطلاب بمضار  المخدرات من الوقوع فيها ومساعدة من وقع فيها بالتخلص من هذه العادة وإقامة المعارض والندوات.
- قم بالتعاون مع المعلمين في بيان أضرار التقليد الأعمى لبعض العادات الدخيلة على مجتمعنا الإسلامي التي قد يغتر بها بعض الشباب.
- قم بالتعاون مع المعلمین إلى تحذير  الطلاب من مرافقة أصدقاء السوء و بیان ما يجرونه من ويلات و مشکلات، و اکد علیهم بمساعدة الطلاب علی تکوین الصحبة الصالحة.
- تنفيذ برامج تهيئة الطلاب لأداء الاختبارات وإصدار النشرات والإرشادات حول طرق الاستذكار الجيد والاستعداد للاختبارات من أول العام.
- تنظيم الزيارات الإرشادية الوقائية للطلاب مثل زيارة عيادات التدخين ومستشفيات النقاهة ومؤسسات الأحداث وغيرها.( نفس المرجع ص 22)

تاسعاً: التوجيه والإرشاد التعليمي والمهنية


-  الاستفادة من دلیل الطالب التعليمي والمهني واحرص على تسهیل الحصول على نسخة منه لكل طالب.
- قم بالتعاون مع المعلمين بتعريف الطلاب بالمهن والوظائف المختلفة وفرص التعليم المتاحة.
- احرص على تنظيم لقاءات وندوات ومحاضرات حول أهمية اختيار الطالب لنوع الدراسة بالمدارس والمعاهد الفنية والکلیات العسکریة والجامعية.
- احرص على تنظيم يوم المهنة بالمدرسة في كل عام دراسي بمشاركة الجهات ذات العلاقة.
- احرص على مراسلة الجامعات وفروعها والکلیات والمعاهد والمدارس والمراكز التدريبية والتعليمية المختلفة للحصول على ما أعدته من أدلة ومطويات ونشرات عن طبيعة الدراسة بها وشروط القبول فيها.
- احرص على تنظيم زيارات إرشادية للمؤسسات التعليمية والتدريبية من جامعات و کلیات و معاهد.

العلاقة بين الأخصائي النفسي والهيئة الإدارية


- أحرص على  توثیق العلاقات الإنسانية الجيدة والاحترام المتبادل  بين العاملين معك.
- أكد على الأخصائي الاجتماعي وأعضاء الهيئة الإدارية بأن عمل كل منهم مکمل للاخر،
- هيئ الظروف والمناخ الملائم الذي يساعد على تفاعل الأخصائي النفسي مع الهيئة الإدارية والعكس.
- أكد على ضرورة تعاون كل من الأخصائي النفسي والهيئة الإدارية في علاج بعض  المشكلات  الدراسية  و الاجتماعية  و النفسية  التي تعترض الطلاب


( نفس المرجع ص 23)

دور مدير المدرسة في النمو المهني للأخصائي النفسي

- أشرك الأخصائي النفسي في الدورات التدريبية المقامة على مستوى إدارة التعليم أو الوزارة.

- أكد على الأخصائي النفسي بضرورة الاستزادة في مجال عمله من خلال الاطلاع على الكتب الحديثة والدوريات الجديدة.
- شجع الأخصائي النفسي على حضور جميع اللقاءات والندوات التربوية التي تقام على مستوى مراكز الإشراف أو إدارة التعليم أو الكليات.
- حث الأخصائي النفسي على زيارات زملائه وخاصة المتميزين في المدارس الأخرى للاستفادة مما لديهم من تجارب وخبرات.
- أكد على الأخصائي النفسي بضرورة تأمين مكتبة تضم بعض الكتب والنشرات التي تعنیان بتوجیه الطلاب وإرشادهم داخل المدرسة.
- فعل توصيات مشرف الإرشاد والتوجيه (موجهي التربية النفسية) من خلال متابعة الأخصائي النفسي في تلا قي جوانب القصور لديه.
- قم بزيارة الأخصائي النفسي بين فترة وأخرى للوقوف على مستوى أدائه والاطلاع على ما لديه من سجلات، والتوقيع عليها.
- اجتمع مع الأخصائي النفسي للتعرف على أهم المشكلات التحصيلية والسلوكية، واقتراح الحلول المناسبة لعلاجها، وتابعه في ذلك.
-  اطلع على خطة التوجيه والإرشاد الصادرة من إدارة التعليم. وتابع الأخصائي النفسي في تنفيذه لما جاء فيها من برامج ونشاطات(.نفس المرجع  ص 24)

المصدر
حمدى عبد الله عبد العظيم ,  مهام الاخصائي النفساني  في  المجال التربوي مكتبة اولاد  الشيخ للثراث , الجيزة ,  , طبعة الاول , 2013


تحميل نسخة من هذا البحث

عن الكاتب

Billal Info

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

LA PSYCHOLOGIE-DZ