U3F1ZWV6ZTMwMTUxODIzNTI0X0FjdGl2YXRpb24zNDE1Nzg1NjA3NTc=
recent
آخر المنشورات

الإختبارات الموضوعية - بحث جاهز pdf

الإختبارات الموضوعية 

 بحث جاهز مع المراجع pdf

الإختبارات الموضوعية  - بحث جاهز pdf
الإختبارات الموضوعية  - بحث جاهز pdf



خطة البحث 

أولا : الإختبارات الموضوعية 

1 - تعريف الإختبارات الموضوعية 

2 - مميزات الإختبارات الموضوعية 

3 - أهم مقاييس الإختبارات الموضوعية 

4 - أنواع الإختبارات الموضوعية 

5 - عيوب الإختبارات الموضوعية 

الخاتمة 

قائمة المراجع 



مقدمة :
تعتبر الاختبارات الموضوعية من الطرق الفعالة لجمع المعلومات المختلفة عن المفحوصين ،ويطلق عليها البعض اسم الاختبارات ذات الإجابات المحددة كما يسميها آخرين الاختبارات ذات الإجابات المعروضة وتسمى بالموضوعية لأن تصحيحها مستقل عن الحكم الذاتي للمصحح مثل تحيز المصحح ومحاباته وأهواؤه الشخصية وانفعالاته وحالته النفسية والجسميةوأيضاً بسبب تحررها من العوامل الذاتية كونها تحتوي على جواب واحد صحيح فقط ومحدد سلفاً .تظهر الاختبارات الموضوعية في أنواع مختلفة ، لكل منها فوائده ومميزاته ، وقدرات معينة يمكن قياسها به دون غيره من أنواع الاختبارات الموضوعية  كما أن لكل نوع نواقصه وسلبياته الخاصة ، فالمعلم القدير هو الذي يعرف متى وكيف يستعمل كل نوع منها ليقيس بها أهدافاً بذاتها .


أولا : الاختبارات الموضوعية


1- تعريف الاختبارات الموضوعية :
يعرفه كاتل : هو اختبار يقاس فيه سلوك المفحوص لاستنتاج شخصيته دون أن يكون واعيا في أي اتجاه يمكن ان يؤثر سلوكه في التفسير "
و لاا يعرف المفحوص في الاختبارات الموضوعية أي جانب من آدائه سيفسر و يمثل الاختبار موقف تنبيه يمكن إعادته بدقة مع طريقة في تقدير الإجابة دقيقة و محددة و لا يخبر بها المفحوص .

2-  مميزات الاختبارات الموضوعية :
أولاً : الصدق والثبات والموضوعية
صدق الاختبار هو أن يقيس الاختبار ما وضع لقياسة ولا شئ خلاف ذلك .
والاختبار الثابت هو الذي يعطي نفس النتائج إذا أعيد تطبيقه مرة أخرى على نفس المجموعة إذا راعينا أن يتم في نفس الظروف والملابسات التي تم تطبيقه فيها في المرة السابقة .
بمعنى أن نهتم بمراعاة قواعد وأصول إعداد الاختبار الموضوعية حتى يكون إنجاز الطلاب بعيداً عن الصدفة والحظ والتخمين .
الموضوعية تعني عدم تأثر النتائج بالحكم الذاتي للمصحح
ثانياً : سهولة التصحيح
فهي لا تحتاج لمعلم متخصص لتصحيحها ، فأي شخص ناضج ثقة يستطيع تصحيحها ،حتى أن الطلاب يمكنهم تصحيح أوراق بعض بنفس الكفاءة دون أن يختلف التقدير .

ثالثاً : السرعة بالتصحيح
وهي إحدى المميزات الكبرى التي تتميز بها الاختبارات الموضوعية فقد يتم التصحيح آلياً بواسطة أجهزة خاصة في ثوانٍ معدودة . وهناك طرق أخرى مثل التصحيح بمفتاح مثقب 

رابعا : عدم الحاجة للبراعة في التعبير والإنشاء
فالاختبارات الموضوعية أنسب للطلاب الذين لم يصلوا بعد إلى اكتساب مهارة التعبير اللغوي وبذلك لا تقف المهارة الكتابية عقبة أمام الطالب الذي يعرف الجواب لكنه لا يحسن التعبير عنه . فهي مهمة في المرحلة الابتدائية

خامسا : الإجابة المباشرة
لا يستطيع الطالب الذي لا يعرف الإجابة التمويه والتحايل على المصحح بذكر معلومات غير مطلوبة لإيهامه بأنه يعرف الإجابة الصحيحة . لذا فإن ما يدعيه أنصار الاختبارات المقالية عن حرية المفحوص في الكتابة هي حرية مزيفة 

سادسا :التمييز بين الفروق الفردية
بما إن الاختبار الموضوعي شامل لكافة أجزاء المقرر وبنسب صحيحة ، ويتميز بمعايير دقيقة وثابتة إضافة إلى أنها تستبعد تأثر المصححين ، فإن اختلاف الدرجات يمثل بصدق الفروق الفردية بين الطلاب

سابعا :قياس القدرات العُليا من التفكير
تستطيع الاختبارات الموضوعية إن صُممت بشكل دقيق وتبعاً للقواعد الأساسية لها تستطيع أن تقيس الإبداع والحفظ والفهم والتطبيق

ثامنا : سرعة التفكير
بعض الاختبارات تتطلب من المفحوص بذل أقصى الأداء في أقل وقت ممكن فهي تقيس سرعة التفكير عند الطلاب وعن قدرتهم على تحديد الإجابة في زمن محدد سلفاً تحدده تعليمات الاختبار لا يتجاوزه المفحوص بأي حال من الأحوال ،وهما ناحيتان لا تتوفران في الاختبارات التقليدية 

تاسعا : التنبؤ بالأخطاء وأسبابها
الاختبارات الموضوعية تبصرنا بما يدور في ذهن الطلاب من خلال معرفة الاختيارات التي اختاروها ، وبذلك يمكن للمعلم تشخيص الأخطاء المشتركة ومعرفة الأسباب التي أدت لتلك الأخطاء .
كما أن النتائج تعرفنا بالعلاج المناسب الذي يمكن تقديمه مستقبلاً

عاشرا : التخفيف من التوتر النفسي للطلاب
تضيف الاختبارات الموضوعية جواً من المرح والبهجة والسعادة وتزيل الاحتقان أو التوتر العصبي الذي تثيره الاختبارات التقليدية ،لأن الطلاب وخاصة طلاب المرحلة الابتدائية ينظرون للاختبار على أنه نوع من التسلية ويؤدونه وهم سعداء برسم خطوط معينة أو مقابلة صورة معينة بأخرى أو مقارنتها بكلمات وهذا مهم في إزالة الرعب الذي تثيره الاختبارات التقليدية لدى الصغار 


3- أهم مقاييس الاختبارات الموضوعية :

أ‌-     مقياس الاكتئاب :
عبارات المقياس:
1/
أشعر بأننى فاشل تماما.
2/
أشعر باليأس من المستقبل.
3/
أشعر بالحزن بدرجة تفوق احتمالى .
4/
أشعر بالملل من كل شىء حتى حياتى.
5/
أشعر بأننى تافه وعديم القيمة.
6/
أنا أستحق أن أعاقب.
7/
أشعر بخيبة الأمل فى نفسى .
8/
دوما ألوم نفسى على الأخطاء ( انتقد نفسى لأى خطأ أو ضعف يصيبنى)
9/
أفكر كثيرا فى الانتحار. ( أتمنى الموت فالحياة لم تعد تجذبنى إليها)
10/
أنا أبكى أكثر من المعتاد.
طريقة الإجابة :
يكون الاختيار من هذه البدائل:
قليلاً    جداً     أحياناً         غالباً
تفسير النتائج:
أعط نفسك من الدرجات كما هو بالأعلى:
(
يعنى درجة واحدة على (قليلا جدا) ودرجتين على (أحيانا) و ثلاث درجات على (غالبا)
ثم اجمع درجاتك وأخضعها لما يلى:
1/
الدرجات من39 فما فوق تعنى درجة مرتفعة من الاكتئاب تحتاج إلى متخصصين للعلاج.
2/
الدرجات من30 إلى 38 تعنى أن لديك أعراض اكتئاب متوسطة يمكن التغلب عليها بتغيير بعض أنماط سلوكك اليومى …ولربما كنت تحتاج إلى بعض المهارات الاجتماعية للتغلب على ضغوطك النفسية .
3/
الدرجات من 20 إلى 29 أنت فى حدود الطبيعى قد تتعرض لمشاعر حزن لكنها فى حدود الطبيعى.

ب‌-مقياس هاملتون :
إن سلم هاميلتون منذ وضعه سنة 1960 معتمدا لدى غالبية الباحثين في العالم بأسره لنتدارس وتقييم حالات الإكتئاب وهو يمثل طريقة بسيطة لتقييم عمق وخطورة حالة اكتئابية بلغة الأرقام أو لإبراز تطوراتها أثناء العلاج. إلا أن لا يشكل أداة تشخيصية في أهدافه.
كيفيـة تركيـب السلـم
اختار الأستاذ هاميلتون (الواضع)17 سؤالا اعتبرها حرية بتمثيل العلامات الإكتئابية على أحسن وجه. فالحاصل الجملي للعدد يبين في منظور الواضع عمق متلازمة اكتئابية على وجه ام. وكانت دراسته الأولية سنة 1967 تقوم على شريحة تتكون من 272 مريضا. كما تجدر الإشارة هنا إلى أن بعض الأسئلة التي لا تميز الإكتئاب كالظواهر الجسدية والقلق تم اعتمادها بحكم كثافة تواجدها أثناء المتلازمة الإكتئابية.
أما الأسئلة الأربعة الإضافية مثل : التقلبات أثناء اليوم. وتبدد الشخصية والعلامات الهذيانية والظواهر الوسواسية فهي علامات تقل كثافة من جهة كما لا ترتبط حتما بقوة وعمق المتلازمة الإكتئابية عموما، بل هي تتواجد بالخصوص في بعض أوجه الإكتئاب أما الأسئلة الثلاثة الإضافية والتي تخص الصيغة التجريبية الأمريكية وهي الشعور بعدم الإقتدار والجدارة، والشعور بفقدان القيمة والتقدير، وكذلك الشعور بفقدان الأمل فهي تدل على حرص الواضع على تكثيف عدد الأسئلة "المميزة" للإكتئاب <><>


كيفيـة الإجـراء
يقوم الطبيب المباشر بتدوين (تعمير) الوثيقة في بضع دقائق بعد اجراء حوار مع المريض كان الهدف منه ابراز علامات اكتئابية حقيقية دون التوقف عند تقلبات مزاجية طفيفة. وعلى الطبيب أن يلقي بعض الأسئلة في هذا المضمار. كما يجوز له استكمال المعطيات السريرية ببعض المعلومات المتأتية عن أسرة المريض وعند الإقتضاء وتتطلب الجلسة لجمع كامل العناصر أسئلة السلم مالا يقل عن ثلاثين دقيقة. وقد يجوز اختصارها الى عشرين دقيقة مع بعض المرضى المساعدين في المسار سيما اذا تم اعتماد دليل الحوار المهيكل كما وضعه ويليامسWILLIAMSسنة 1988)راجع الملحق(.
الإستعمــال
لا يزال سلم هاميلتون الى يومنا السلم المعتمد من جل باحثي العالم بأسره في حقل تقييم الإكتئاب. وهو يفيد في عملية رصد وتدوين العلامات الإكتئابية قبيل العلاج، وتقييم عمقها وخطورتها، مع تقدير سرعة وعمق التحسن أثناء العلاج. ولقد وقع اعتمادها بصفة كبرى من الأطباء النفسيين ويجوز اعمادها من مباشري الطب العام حسب بايكلPAYKEL 1990.
يعتمد العديد من الباحثين الحاصل الجملي من سلم الإكتئاب لهاميلتون كمقياس لانتقاء المرضى عند اجراء تجارب علاجية بأدوية مضادة للإكتئاب. الا أن هذا الإعتماد يشترط ضمنيا أن هذا الحاصل الجملي يشكل صورة صادقة وشاملة للظواهر الإكتئابية ولقد اقترح الباحث باشBECHسنة 1989 المؤشرات التالية لتحديد الحالات

1- أنواع الاختبارات الموضوعية :

أولاً/ الأسئلة القصيرة والمقننة :
 لقدت أصبحت الاختبارات الموضوعية اهتمام المجتمع وتعددت أنواعها حيث بعض الدول يعمل قوائم تظم مئات الأسئلة لكل مادة دراسية على حدة وهي ما تسما بالاختبارات المقننة وتستعين بعض الدول بالحاسب الإلكتروني في تصحيح مثل هذه الأسئلة وتتم هذه العملية في عدة دقائق حتى إذا قام المدرسون أنفسهم بالتصحيح فأنه ايضاً يستغرق وقتاً قصيراً .

ثانياً/ أسئلة المقابلة أو المزاوجة
يعطى ألي الطالب في هذا النوع من الأسئلة قائمتين من الاختبارات القائمة الأولى تمثل كلمات وعبارات على ان تكون هذه لها علاقة بمحتويات القائمة الثانية كأن تتضمن القائمة الأولى عدد من البلدان والمناطق الجغرافية وتنطوي القائمة الثانية على منتجات ومحاصيل اقتصادية تشتهر بها تلك الدول .
ويستفاد من هذا النوع من الأسئلة في كشف قدرة التلميذ على التذكر وتميز المعلومات وانتقاء المناسب لها ويلاحظ أيضا أن لا تقل محتوياتها عن خمس وحدات وان لا تزيد عن خمسة عشر وحدة وتكون قائمة الاختبارات ( الإجابة ) أكثر من قائمة العناصر والأسماء المطلوبة الإجابة عليها .
مثال / س/ أختر الرقم الملائم من العمود (أ) وضعه أمام الكلمة أو العبارة التي تتلاءم معه في العمود (ب) . ( أ ) ( ب )
1- 106
سم 1- عرض منطقة الارسال بالتنس
2- 97
سم 2- طول حامل الشبكة
3- 23,8
م 3- عرض ملعب الزوجي
4- 13
حكم 4- ارتفاع كرسي الحكم
5- 52
غم 5- وزن الكرة
6- 4,6
م 6- عدد حكام المباراة
7-
عرض الملعب الفردي
8-
طول المضرب
9-
وزن المضرب
10-
ارتفاع الشبكة من منتصف الملعب

ثالثاً/ أسئلة الخطأ والصواب :
يجب على المتعلم من خلال هذه الأسئلة أن يعلق حكمه بأنه ( ) أو ( × ) على كل عبارة من هذه الأسئلة وهناك تعديلات لهذا النوع من الأسئلة ويمكن الإجابة عليها ( نعم ) أو ( لا ) وأما ( موافق ) أو ( غير موافق ) وبما أن عامل الصدفة أو الحظ يلعب دوراً كبيراً في الإجابة على هذا النوع من الأسئلة لذا يجب أن تحسب الدراجات حساباً جبرياً بطرح الأسئلة الخاطئة من الأجوبة الصحيحة .
مثال/ س / أقرأ كل العبارات التالية بإمعان ثم ضع علامة ( ) أو ( × ) وأترك كل عبارة بدون أن تضع في نهايتها أي علامة إذا لم تكن متأكد من صحة الإجابة .
1-
يحتسب الحكم أعادة الإرسال إذا لامست الكرة النت وسقطت خارج منطقة الإرسال في التنس .
2-
تعتبر طريقة التدريب الدائري طريقة تنظيمية لطرق التدريب الأساسية المستمر والفتري والتكراري .

رابعاً/ اختبار التكملة أو ملأ الفراغ :
يتضمن هذا الاختبار عبارات حذفت منها بعض الكلمات ويطلب من التلميذ أن يكملها ويضعها في المكان المناسب يقوم المعلم بحذف الكلمة المهمة ليقوم التلميذ بالتذكر ليضع الكلمة في مكانها المناسب .
مثال / س / أكمل العبارات التالية بما يناسبها .
1-
يوجد أصغر عظم في جسم الإنسان في ............... .
2-
تعتبر عضلة .......... أهم عضلة في عملية عملية التنفس .
3-
توجد في جسم الإنسان ثلاث أنواع من العضلات هي ......... و .......... و .......... .

خامساً/ اختبار أعادة الترتيب :
ويتطلب من التلميذ أعادة ترتيب الحقائق والحوادث والظواهر حسب بعدها الزمني أو المكاني .
مثال / س / أعد ترتيب الدول التالية من حيث كبر المساحة .
العراق – الكويت – موريتانيا – السعودية – السودان – الصومال – ليبيا – تونس – البحرين .

2-  عيوب الاختبارات الموضوعية :
1)سهولة التخمين
(2
سهولة الغش
(3
أنها أسهل في الإجابة
(4
لا تصلح لقياس بعض القدرات العقلية (مثل التعبير الكتابي ، المناقشة اللغوية وتبادل الأحاديث والحوار، حُسن الخط ، الشرح والتفسير ، الأسلوب العلمي في التفكير ، التعليل ، البرهنة والقياس )
(5
تشجع على الحفظ
(6
لا تدل على مدى فهم الطالب للموضوع
(7
تقيس التعرف في أغلب الأحوال
(8
لا تقيس القدرة على التطبيق
(9
صعوبة إعدادها
(10
تحتاج إلى خبرة ووقت وجهد
إن بعض هذه العيوب صحيح إلى حد ما لكن المعلم القدير يمكنه التغلب على أكثرها




الخاتمة :
الاختبارات الموضوعية هي شعار هذا العصر ، وقد كثر استخدامها على مر السنين ، وهناك دعوات هذه الأيام إلى ضرورة استخدام الأسئلة والاختبارات الموضوعية ، خاصة مع توسع استخدام الناس لتكنولوجيا التعلم ، ولكثرة عدد الطلاب في الصفوف ، وتغير أسلوب المناهج ، وكذلك لانخفاض مستوى الأسئلة والاختبارات المقالية الإنشائية
والحقيقة أن الاختبارات الموضوعية لها ميزات كثيرة تشجع المعلمين والمربيين على استخدامها ، لا سيما وأنها تصلح للاستخدام في كل المواد الدراسية بلا استثناء


قائمة المراجع : 

تجد المراجع مدونة في المطبوعة المحملة بصيغة بي دي اف   و الوورد 


يمكنك تحميل هذا البحث بصيغة PDF و DOC

رابط تحميل البحث : الإختبارات الموضوعية - بحث جاهز pdf

من هنا 



رابط تحميل البحث : الإختبارات الموضوعية - بحث جاهز Doc 




مواضيع ذات صلة 


- الإختبارات النفسية - بحث جاهز pdf


- الإختبارات الإسقاطية -  نظرياتها - تقنياتها - إجراءتها  pdf



تعديل المشاركة
الإختبارات الموضوعية  - بحث جاهز pdf

طالب علم النفس

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    الاسمبريد إلكترونيرسالة