مستويات القياس النفسي

باحث علم النفس
الصفحة الرئيسية

بعد ان يحدد الباحث سؤال البحث أو الغرض من اجراء دراسته، يجب الإلمام بنوع الإختبارات الإحصائية التي يحتاج الباحث لتطبيقها لتحقيق هذا الغرض، وبناء على معرفة نوع الإختبارات الإحصائية، يقوم بالبحث أكثر عن هذه الإختبارات الإحصائية لمعرفة أي نوع أو مستوى قياس للبيانات تقبله هذه الإختبارات الإحصائية.
أن عملية استخدام الأرقام توجب على الباحث معرفة المستويات المختلفة لاستخدام هذه الأرقام، فقد تستخدم نفس الأرقام لنفس الأشخاص ولكن لكل استخدام معنى ووصفا وقياسا يختلف عن الاستخدام الآخر، وبمعنى آخر فإنه يمكن من خلال استخدام نفس الأرقام تفريغ كميات من المعلومات بطرق متباينة ، أي بتعبير إحصائي أدق بمستويات مختلفة من مستويات القياس، فما هي مستويات القياس النفسي ؟ 
مستويات القياس النفسي
مستويات القياس النفسي 

ان أكثر الصياغات العامة لمستويات القياس فائدة لعلماء النفس الصياغة التي وضعها س. س. ستيفنز (
Stevens). فطبقا لهذه الصياغة يمكننا تقسيم مستويات القياس إلى اربعة انواع و هي :

المستوى الاسمي (Nominal):

يعد هذا المستوى أدنى مستويات القياس وأضعفها بل أن تسميته مقياسا تعد أحيانا تسمية مجازية وهنا تستخدم الأعداد بغرض التصنيف فقط لا غير مثال: تحديد العدد (1) ليدل على أن جنس المفحوص ذکر والعدد (2) ليدل على أن الجنس أنثى فهذا لا يعني ذلك أن (2) أكبر من واحد (1) وإنما الغرض تصنيفي بحت وهكذا تحديد بعض الأعداد لتدل على التخصص ولون العين والجنسية الجنس، الفئة العمرية، نوع المدرسة، الموضوع الذي تم تدريسه وغيرها، كلها من نوع المقاييس الاسمية أو التصنيفية وبالتالي فالقياس الاسمي أو التصنيفي يعني بتصنيف الأفراد في الظاهرة ولكن لا يوضح ترتيبهم في هذه الظاهرة.
مثال:
الأرقام الموجودة على قمصان فريق كرة القدم، هي فقط لتصنيف اللاعبين، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقول أن اللاعب رقم 10 أفضل من اللاعب رقم 2

المستوى الرتبي (Ordinal):

وهنا الهدف من الأعداد هو ترتيب الأفراد في ظاهرة معينة ولكن يجب ملاحظة أن الفروق بين الرتب ليست متساوية أو لا يعني أن المسافات البينية بين الأفراد متساوية فمثلا: إذا حددنا الأعداد من واحد إلى خمسة لتدل على ترتيب الأفراد في ظاهرة القلق أو النشاط الحركي الزائد فلا يكون الفرق بين التلميذ الأول (الأقل في القلق) والتالي له هو نفس الفرق بين التلميذ الخامس (الأكثر) في القلق والسابق له ويجب ملاحظة أن القياس الترتيبي قد يحمل معنى التساوي أحيانا، فالقياس الترتيبي يعطي فكرة عن ترتيب الأفراد في ظاهرة معينة ولكن لا يعطي فكرة عن الفروق في الظاهرة بين الأفراد.
مثال:
في أحد الدراسات قد يستخدم الباحث سؤالا و يوفر الاختيارات التالية للإجابة:
1 - لا أوافق بشدة
2 = لا أوافق
3 = محايد
4 = أوافق
5 = أوافق بشدة

المستوى الفئوي (Interval):

وهو هنا تتساوى الفروق أو المسافات بين المستويات المتتالية مثل درجات الأطفال في اختبار الذكاء أو درجاتهم في التحصيل أو درجاتهم في اختبار القلق، بحيث يكون هناك وحدة قياس ثابتة متفق عليها يقاس بها الفرق بين كل درجة والتالية لها و يصبح الفرق مثلا بین 4 ، 5 مساوي للفرق بين 10، 11 أو المسافة بين 10، 15 مساوي للفرق بين 20، 25.
ولا يعني ذلك وجود صفر مطلق يعني غياب الصفة وإنما البداية أو الصفر هنا صفر اختياري أو نسبي وليس صفرا مطلقا ويجوز إجراء العمليات الحسابية التقليدية كالجمع والطرح والضرب فقط.
مثال:
في حالة قلنا درجة الحرارة هي (0) مئوية فإن هذا لا يعني إنعدام الحرارة من الوجود إنما نقصد أن الجو بارد.
على سبيل المثال أيضا، إذا ما أخذنا مقياس الفهرنهایت، نجد أن درجة تجمد الماء هي 32 درجة و ليس الصفر، و بالتالي، لا يمكننا القول بأن 100 درجة فهرنهایت تساوي 50 درجة فهرنهايت مرتين، لأن المقياس نفسه لا يبدأ من الصفر.

مستوى النسبي (Ratio ):

مقياس النسبة حسب التسمية يدل على أنه يمكننا أن نقسم عددا على عدد آخر، وأن تعبر عنهما في صيغة نسبة، وفيه يمكن استخدام جميع العمليات الحسابية (الجمع، الطرح، الضرب، القسمة) وله جمیع خصائص مقاييس الوحدات المتساوية، بالإضافة إلى خاصية مميزة وهي وجود صفر حقيقي، وأن كل الأبعاد الطبيعية المعروفة: الطول، الوزن، الحجم إنما تقاس بهذا المقياس.
وقدم ستيفنز (Stevens) أربعة أنواع أو مستويات للقياس مرتبة تصاعدية من البسيط إلى الأكثر وضوحا وهي القياس: الأسمى، والترتيبي، والفترى، والنسبي. 
ويمكن المقارنة بين الأنواع الأربعة على النحو التالي:
أولا :المستوى الاسمي التسموي التصنيفي Nominal
العمليات الحسابية :
العد  - المساواة
الخصائص القياسية :
عدد لا يدل على كم او مقدار ( اعداد منفصلة
الارقام تحل محل الاسماء
الارقام تمثل فئات – وضع الاشخاص في فئات
لا تمثل الارقام كميات من خصائص
تميز الارقام بين المجموعات
لا يمكن اجراء عمليات حسابية على الارقام
أمثلة :
المهنة – الجنس – الجنسية – الحالة الاجتماعية
المعالجة الإحصائية :
 عدد الحالات في الفئة ، المنوال ، الوسيط .

ثانيا : المستوى الترتيبي : Ordinal
العمليات الحسابية :
 التساوي – الترتيب
الخصائص القياسية :
كم لا يشار اليه بعدد ( قيم منفصلة )
الارقام مرتبة ترتيبا تنازليا او تصاعديا
المسافات بين الرتب غير متساوية
يهتم بترتيب الافراد في الخاصية ( اكبر من اصغر من اكثر ، اقل ...)
امثلة
درجات الطلاب او تقديرتهم
المعالجة الاحصائية
الوسيط – المئينيات – معامل ارتباط الرتب ( سبيرمان )

ثالثا : المستوى الفتري – الفئوي – الوحدات المتساوية – الفاصلة interval
العمليات الحسابية :
الجمع – الضرب – الطرح
الخصائص القياسية :
عدد يدل على كم أو مقدار ( قيم متصلة )
وضع الاشخاص في مقياس متصل يتكون من مسافات متساوية وله صفر اعتباري
يمكن مقارنة المسافات بين الدرجات
امثلة :
الدرجات في الاختبارات و المقاييس النفسية
المعالجة الاحصائية
المتوسط  - الانحراف المعياري – معامل بيرسون – اختبارات الدلالة

رابعا : النسبي  Ratio
العمليات الحسابية :
جميع العمليات الحسابية
الخصائص القياسية
عدد يدل على كم او مقدار ( قيم متصلة )
وضع الاشخاص في مقياس متصل يتكون من وحدات متساوية و له صفر مطلق
يمكن استخدام النسب لمقارنة الارقام
امثلة
زمن رد -  الفعل – الطول – الوزن
المعالجة الاحصائية
جميع المعالجات الاحصائية المختلفة ممكنة

المرجع : 
عبد الحميد . ( 2018 ) . القياس المفسي مطبوعة بيداغوجية . جامعة محمد البشري الابراهيمي .برج بوعريرج . الجزائر .
و في موضوع ذات صلة ، يمكنك الاطلاع على بحث اخر في مستويات القياس النفسي pdf 

google-playkhamsatmostaqltradent