القائمة الرئيسية

الصفحات

مراحل التنشئة الاجتماعية 

مراحل التنشئة الاجتماعية

اختلفت اراء الباحثون في تعداد المراحل عملية التنشئة الاجتماعية للطفل، تبعا لاختلاف منطلقاتهم الفكرية في التفسير، كما اختلفت الآراء ايضا  في كون هذه المراحل تتم في الطفولة للفرد  أو تستمر عبر عمر الإنسان ، وستتناول من خلال هذا المقال نظريتين مختلفتين لمراحل التنشئة الاجتماعية.


النظرية الاولى 

التنشئة الاجتماعية عملية مستمرة ومتراكمة، فالإنسان يبدأ بالتعرف على العالم من حوله منذ اللحظات الأولى التي يأتي بها إلى هذا الوجود، فيتعلم لغة الجماعة التي يعيش معها ويعرف كيف يتواصل معهم، ثم يبدأ في تعلم القيم التي تمن بها الجماعة ، و تنقسم مراحل التنشئة الاجتماعية الى 5 مراحل اساسية  وهي كالتالي : 

1- مرحلة المهد أو الرضاعة :

وتمتد من الميلاد حتى نهاية السنة الثانية، وهذه الفترة تعتبر بداية السلوك الاجتماعي، ويتعلم الطفل التمييز بين الأشخاص والأشياء، ويبدي اهتماما خاصا بوجود الأشخاص الذين يعيشون معه ويقوم بتقليدهم، ويحاول استخدام الكلمات ويستجيب إلى الأشخاص من نفس عمره، كما يعبر الطفل عن بعض مظاهر المنافسة أثناء اللعب مع غيره من الأطفال.

2- مرحلة ما قبل المدرسة :

تمتد من نهاية السنة الثانية حتى السن السادسة وخلال هذه السنوات يرتقي الأطفال من مرحلة غير اجتماعية نسبيا إلى مرحلة اجتماعية واضحة، ومن بين التغيرات التي تحدث فيها زيادة حجم التعاون بين الأطفال وإدراك العلاقات الاجتماعية وتحديد المركز الاجتماعي، والقدرة على التعبير بالكلمات عن السمات والخصائص التي يحب وجودها أو يكره توافرها في الآخرين .

3- مرحلة التجمع :

تبدأ تقريبا من السنة السادسة وتستمر حتى حوالي السنة الثانية عشرة وخلال هذه المرحلة يتحول اهتمام الطفل من البيئة الاجتماعية الأسرية إلى حياة الجماعة ونشاطها التي يكونها أصدقاؤه ويصبح ولاءه للجماعة من التصرفات الأساسية، وثمة حساسية كبيرة للتقبل أو عدم التقبل الاجتماعي، ويبدأ التمايز الاجتماعي في القيام بدوره بين الأطفال وثمة مقاومة متزايدة نحو سيطرة الكبار وتدخلهم، وفي هذه المرحلة يبدأ ظهور اختلا فات بارزة بين الصبيان والبنات كنتيجة للعوامل الثقافية بصفة أساسية

 4- مرحلة ما قبل البلوغ :

تبدأ قبل أن يحل البلوغ من السنة الحادية عشرة إلى السنة الثالثة عشرة بالنسبة للبنات، ومن سن الثالثة عشرة إلى سن الخامسة عشر بالنسبة للصبيان، وتتميز هذه المرحلة بعدة خصائص يبدو فيها السلوك الموجه ضد المجتمع إلى جانب تخلف واضح في عملية التكيف الاجتماعي، فهناك اتجاهات خطيرة نحو الأسرة والآباء والمجتمع، بالإضافة إلى رغبة شديدة في الانسحاب وتجنب الأصدقاء القدامى والعلاقات السابقة ولحسن الحظ لا تستمر هذه المرحلة سوى فترة قصيرة. 

5- مرحلة النضج : 

 مع البلوغ تبدأ المراهقة وتمتد هذه المرحلة عادة من الثانية عشرة حتى سن العشرين فهي مرحلة التحول من الطفولة إلى النضج وهي تستدعي إعادة تكوين انماط سلوكية جديدة تتفق مع مطالب كل من حياة الأصدقاء الواسعة والمتنوعة ومجتمع الراشدين الذي يوشك على الاتصال به.
هكذا اختلفت مراحل التنشئة الاجتماعية للطفل ولا جدال في أن هناك اختلافات واضحة بين كل طفل وأخر، ولا يتصل هذا الاختلاف بالعمل الذي تجري فيه هذه المراحل المتتابعة فقط، ولكن كذلك بالنسبة لطبيعة السلوك والتصرفات التي يعبر عنها الطفل في كل مرحلة، كما يظهر تغير واضح عند الطفل خلال عملية النمو الشاملة حيث يبتعد لفترات قصيرة عن الأسرة نحو المدرسة أو جماعة الرفاق وهذه المؤسسات تسهم بدورها في عملية التنشئة الاجتماعية للطفل، وهذا ما سنتناوله في النقطة الموالية. (بن عمر سامية  ، 2018 )

النظرية الثانية 

تقسم هذه النظرية مراحل التنشئة الاجتماعية الى مرحلتين رئيسيتين و هي كالتالي :

أولا - مراحل التنشئة كعملية محدوده ولها نهاية:

تمر عملية التنشئة الاجتماعية للطفل في ضوء تلك الوجهة بثلاث مراحل:

أ - المرحلة الذاتية: 

ويتعلم الطفل في هذه المرحلة أن يتكيف لمطالب جسمه وحاجاته البيولوجية، والظروف البيئية المحيطة، ويقبل المعاني التي حددها الكبار للمواقف التي يمر بها، كما يظهر ذلك عند معاملتهم له، ويستجيب الطفل للمواقف المختلفة بحواسه، وقوام هذه العملية هو تناسق حسی- حرکی، يتحدد بعلاقة الطفل بالبيئة المحيطة وسلوكه فيها. وهذا يعني أن الطفل يكيف نفسه لسلوك الكبار.

ب - المرحلة المطلقة،

ويكتسب الطفل فيها القدرة على الانتقال من مكان لآخر مستقلا نسبيا عن الكبار، و يمكله لموه الحركي من التعامل مع الأشياء بفعالية أكبر وحرية أكثر بعيدا عن مراقبة الكبار، وإن كان كثير من عادات الطفل وأفعاله في هذه المرحلة تجد مقاومة من الكبار، فهم يتدخلون لمنعه من بعض التصرفات، مما يترتب عليه حدوث صراع بين الطفل والكبار، وقد يقوم الطفل في هذه المرحلة بتعديل سلوكه بحسب قيم الكبار وعاداتهم.

ج - المرحلة المشتركة للتعامل بين الطفل وبين غيره من الأفراد: 

وفيها يكتسب الطفل اتجاهات الكبار نحو المواقف المهمة في حياته، وينتقل من فهمه وتوقعه الثابت لسلوك الأفراد إلى معرفة إتجاهات الأفراد السلوكية في المواقف المختلفة. ويترتب على سلوك الطفل في هذه المرحلة وعيه بذاته عن طريق انتباهه لاتجاهات الغير، وتكوين مجموعة من الاستجابات المنظمة، نحو اتجاهات الآخرين.

ثانيا - مراحل التنشئة كعملية مستمرة لا نهائية:

تمر عملية التنشئة الاجتماعية للفرد في ضوء هذه الوجهة بأربع مراحل داخل الأسرة
أ - المرحلة الأولى: 
وتبدأ داخل الأسرة حتى دخول الطفل المدرسة، والطفل في هذه المرحلة لا تمارس عليه ضغوط اجتماعية، ويمنح الطفل من الأسرة كل العطف والعناية، ثم بعد فترة تبدأ معه الأسرة السيطرة والضبط، وتسمح الأم للطفل بممارسة بعض السلوكيات في فترة سماح ( Pernissive)، ويكتسب الطفل خلال هذه المرحلة بعض المهارات الجديدة، والكلمات التي تسهل عليه الاتصال والاستجابة لرغباته.
ب - المرحلة الثانية:
ويطلق عليها (بارسونز Parson ) الطور الثانوي للتنشئة، وتكون خلال مراحل الدراسة من الابتدائية حتى نهاية التعليم أو الحصول على المؤهل.
ج - المرحلة الثالثة: 
وتبدأ من الخروج من التعليم إلى العمل، ويبدا تكيف المرء من جديد مع الأنساق الجديدة التي يرتبط بها، وازدياد عدد الأدوار وتغير توجيهات القيم، وربما أدى ذلك إلى بعض التوتر، نتيجة خبرات حياة عملية جديدة.
د - المرحلة الرابعة: 
تبدأ بتكوين الفرد أسرة جديدة. وهي فترة تتداخل مع الفترة الثالثة، وربما تنسيقها في بعض الأحيان لدى بعض الأفراد. ( الشربيني ، 2015 : 23-24 ) 

المرجع 
- بن عمر سامية . (2018 ) . مراحل التنشئة الاجتماعية و مؤسساتها pdf. جامعة محمد خيضر . بسكرة . الجزائر .
- دينا علم احمد الشربيني . ( 2015 ) . أساليب التنشئة الاجتماعية الاسرية و علاقتها ببعض القيم لدى طلاب المرحلة الاعدادية و الثانوية . رسالة ماجستير . جامعة الازهر .

وفي موضوع ذات صلة تعرف على اهم العوامل المؤثرة في التنشئة الاجتماعية 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

http://www.gulf-up.net/do.php?img=6598