القائمة الرئيسية

الصفحات

ميادين علم النفس 

تنقسم ميادين او مجالات علم النفس الى قسمين وهي ميادين علم النفس النظرية و ميادين علم النفس التطبيقية
ميادين علم النفس
ميادين علم النفس 



أولا : الميادين النظرية لعلم النفس


تهدف الميادين النظرية إلى صياغة النظريات و القوانين و المبادئ العامة التي تفسر و تتنبأ بالسلوك و هي كالتالي :

علم النفس العام


هو مدخل لكل العلوم النفسية يهتم بدراسة المبادئ و القوانين العامة لسلوك الإنسان ، و يحاول أن يستخلص الأسس السيكولوجية العامة للسلوك الإنساني و من المواضيع الرئيسية التي يهتم بها علم النفس العام هي الدوافع و الإنفعالات و الإدراك و التعلم و التذكر و التفكير و الذكاء و الشخصية .

علم النفس النمو


يسعى علم نفس النمو أو كما يسمى سيكولوجية النمو إلى البحث و دراسة مراحل النمو النفسي المختلفة لدى الإنسان منذ الإخصاب إلى مرحلة الشيخوخة بما في ذلك الخصائص الفسيولوجية و الذهنية و النفسية و الإنفعالية لكل مرحلة من مراحل النمو . فالنمو هو عبارة عن سلسلة متتابعة متكاملة من التغيرات تسعى بالفرد نحو إكتمال النضج و إستمراره و بدء إنحداره ، كما أن النمو هو العملية التي تتفتح خلالها إمكانيات الفرد الكامنة و تظهر في شكل قدرات و مهارات و صفات و خصائص شخصية .

علم النفس الإجتماعي


يهتم هذا الميدان بدراسة السلوك الإجتماعي و العمليات العقلية للإنسان و يركز بشكل خاص على طريقة تفكير كل شخص في الآخر و كيفية إرتباطهما ببعضهم البعض .

كذلك يهتم علم النفس الاجتماعي بدراسة مظاهر السلوك الإجتماعي للفرد و للأفراد و الجماعات في المواقف الإجتماعية المختلفة ، كما يهتم بدراسة العلاقات الإجتماعية و قياس هذه العلاقات إلى جانب الأشكال المختلفة للتفاعل الإجتماعي الذي يحدث بين الأفراد و الجماعة و سلوك الجماعات ذات الأبعاد الكبيرة وفق الشروط الإجتماعية و ثقافة المجتمع .

كما يهتم أيضا بدراسة عملية التنشئة الإجتماعية و أسس تكوين الإتجاهات و القوى و المؤثرات الإجتماعية و أثرها في السلوك الإجتماعي ، إضافة إلى ذلك يهتم علم النفس الإجتماعي بظاهرة التجمع و ديناميات الجماعية .

علم النفس الفارقي


يختص هذا الميدان بدراسة الفوارق بين الأفراد في التحصيل و في التفكير و في الذكاء و الإدراك و المزاج و سمات الشخصية ، كما يحاول الوصول إلى كشف القوانين و العوامل التي عن إثرها يختلف الناس في قدراتهم العقلية و النفسية .

علم النفس المقارن


يتوجه هذا الميدان إلى مقارنة سلوك الكائنات الحية ، سلوك الإنسان بسلوك الحيوان و سلوك الطفل بسلوك المراهق و سلوك الفرد العادي السوي بسلوك الفرد غير السوي .

علم النفس الشواذ


يدرس هذا الميدان أسباب و عوامل السلوك الشاذ و السلوك المنحرف عن معايير المجتمع ، للوصول إلى فهم هذا السلوك لتعديله و علاجه ، كما يختص بالبحث في الإضطرابات النفسية و العقلية و الإضطرابات الشخصية .

علم النفس الحيواني


يدرس هذا الميدان الأسس السيكولوجية لسلوك الحيوان و يهتم العديد من العلماء و الباحثين بدراسة سلوك الحيوان لأنه من السهل إجراء التجارب العلمية عليه ، بينما يصعب إجراء بعض التجارب على الإنسان لإعتبارات إنسانية ، و من خلال تلك التجارب التي قام بها الباحثين على الحيوانات تمكنوا من معرفة وظائف المخ كالوظائف الحسية و الحركية ، و من أشهر التجارب في علم النفس الحيوان ما يعرف بتجارب " العصاب التجريبي " حيث وضعت الحيوانات في مواقف ضاغطة مثل المواقف التي يمر بها الإنسان و التي تؤدي به إلى الإضطرابات السلوكية .

ثانيا : الميادين التطبيقية لعلم النفس

علم النفس الفسيولوجي


يهتم و يختص هذا الميدان بدراسة الإحساسات المختلفة و أثرها في الإدراك و دراسة الجهاز العصبي و تأثيره في العمليات الفسيولوجية و إفرازات الغدد للهرمونات و أثر ذلك في النمو و السلوك بصفة عامة .

و تتحدد مواضيع علم النفس الفيسيولوجي في البحث عن المؤشرات الفيزيولوجية أو العمليات العصبية التي هي دالة وظيفية لحالة الفرد النفسية و خصائصه الشخصية و الحركية

علم النفس اكلينيكي – العيادي


يختص هذا الميدان بالبحث في طرائق و أساليب التشخيص و العلاج للأمراض و الاضطرابات النفسية ، من أهدافه العلاج النفسي و الإرشاد النفسي الجماعي و تحليل الإتجاهات النفسية للمريض و نسبة ذكاءه و قدراته العقلية ، كما يهتم أيضا بعلاج حالات القلق و الوسواس و الهستيريا و الإكتئاب .

علم النفس التربوي


يعتبر علم النفس التربوي أحد فروع علم النفس التطبيقية الشائعة ، حيث يهتم هذا الميدان بدراسة سلوك الإنسان في المواقف التربوية من خلال توفير المعلومات و المبادئ و المفاهيم التي تساعد في فهم عملية التعلم و التعليم في المدرسة و ذلك بإستخدام مبادئ علم النفس .

علم النفس الجنائي


يدرس علم النفس الجنائي الدوافع التي تؤدي إلى أرتكاب الجنحة أوالجريمة يبحث أيضا في الطرق و الوسائل الفعالة و الناجحة لعلاج مرتكب الجريمة ، و يرتبط هذا الميدان إرتباطا وثيقا بميدان علم النفس القضائي .

علم النفس القضائي


يهتم هذا الميدان بالعوامل النفسية النفسية الخاصة بالأفراد المعنيين بالقضاء ( القاضي ، المتهم ، الدفاع ، المدعى عليه ، المبلغ ، الشاهد ) بحيث يبحث في الظروف التي تؤثر في سلوك القاضي من حيث تقديره للأدلة و الأحكام الصادرة ، يبحث أيضا في العوامل التي تؤدي بالمتهم أو الدفاع إلى إخفاء الحقيقة أو تخفيف الحكم عن المتهم .

إضافة إلى هذا يهتم علم النفس القضائي بدراسة شهادة الشهود و تقييم الأسباب المختلفة التي تؤثر في ذاكرة الشاهد ، و كذلك أثر الإشاعات و الرأي العام و الصحافة في توجيه الدعوى .

علم النفس التجاري


يهدف هذا الميدان إلى دراسة رغبات و ميول الشراء و السلع المطلوبة و المرغوب فيها لدى أفراد المجتمع و حاجاتهم الإستهلاكية ، كما يهتم من جهة أخرى بعوامل البيع و إختيار أحسن البائعين الذين يؤثرون تأثيرا إيجابيا في الفرد المشتري

كما يدرس علم النفس التجاري أيضا بدقة كيفية تصميم الإعلانات و الإشهارات تصميما يترك الفرد المستهلك يعتقد أنه بحاجة إلى هذه المنتوج الوارد في ذلك الإعلان .

علم النفس التجريبي


يهتم هذا الميدان بدراسة طبيعة إستجابات الأفراد للمنبهات الحسية إزاء موقف تجريبي ، حيث يمكن من خلاله التحكم في عوامله لقياس تأثيرتهم و أثرهم في طبيعة إستجابات الأفراد ، وهو الميدان الذي عن إثره يتوصل الباحثون إلى تثبث و التحقق من فرضية معنية عن طريق توقعها بالمعطيات الموضوعية .

القياس النفسي


يبحث هذا الميدان في تطور الإختبارات النفسية و اختبارات الذكاء و التحصيل و تصنيف قدرات الأفراد ، كما يبحث في الفروق الفردية بالاعتماد على القياس النفسي باستخدام الأسس الإحصائية لضبط العوامل المؤثرة و تحليلها تحليلا دقيقا قصد الوصول الى نتائج مضبوطة احصائيا .

ويهدف الباحثون في مجال القياس النفسي إلى بناء الإختبارات النفسية و الحرص على أن تكون هذه المقاييس صادقة و ثابتة و قادرة على قياس أشكال السلوك و الوظائف العقلية المختلفة .

للإشارة يعرف القياس في علم النفس أنه مجموعة مرتبة من المثيراث أعدت لتقيس بطريقة كمية أو كيفية بعض العمليات العقلية أو السمات أو الخصائص النفسية أو الأدائية و قد تكون المثيرات أسئلة شفهية أو أسئلة تحريرية مكتوبة و قد تكون سلسلة من الأعداد أو بعض الأشكال الهندسية أو صورا أو رسوما و هي كلها مثيرات تؤثر على الفرد و تستثير إستجابته .


المصادر و المراجع 

-         حامد عبد السلام زهران .( 1986 ) . علم نفس النمو الطفولة و المراهقة . دار المعارف .
-         طلعت منصور . أسس علم النفس العام . مكتبة انجلو المصرية
-         عبد الحميد . ( 2018 ) . مطبوعة بيداغوجية القياس النفسي . جامعة محمد البشير الابراهيمي برج بوعريريج . الجزائر .
-         عبد الرحمن الوافي .( 2016 ) المغني في مبادئ علم النفس منشورات كليك . الجزائر
-         علاونة ربيعة . ( 2018 ) . محاضرات مقياس علم النفس الاجتماعي للمنظمات . جامعة سطيف 2 . الجزائر .
-         ماهر ابو هلال ، فدوى المغيربي . ( 2014 ) .مدخل إلى علم النفس . دار الكتاب الجامعي . الامارات العربية المتحدة .
-          نصر الدين جابر . ( 2015 ) . دروس في علم النفس الفيزيولوجي . منشورات مخبر الدراسات النفسية و الاجتماعية . جامعة بسكرة . الجزائر .

و في ذات الموضوع يمكنك الإطلاع على بحث آخر عن ميادين علم النفس بصيغة pdf 



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات