علم نفس النمو

علم نفس النمو
 علم نفس النمو

معلومات حول علم نفس النمو

تستخدم كلمة نمو في سياقات عدة عند الحديث عن الإنسان، والنبات، والاقتصاد.  توجد مسميات أخرى لهذا العلم  مثلاً: (  علم النفس التطوري، علم النفس الارتقائي، علم النفس التكويني) ، ولكن قليلً ما تستخدم هذه المسميات.

إن المعنى اللغوي لكلمة نمو هو الزيادة مما يعني إن استخدام هذا المصطلح ليس دقيقاً لأن المظاهر الجسمية والعقلية والاجتماعية واللغوية ليست دائماً في زيادة فقد يكون هناك ثبات، وقد يكون هناك تدهور، هناك مسمى أكثر دقة وهو علم نفس المراحل العمرية.

في بداية هذا العلم كان الاهتمام مرتكزاً على مرحلتي الطفولة والمراهقة، حيث كان التركيز على مرحلة الطفولة ثم بدأ الاهتمام بمرحلة الحمل باعتبارها الأساس للطفولة ثم جاء الاهتمام بمرحلة المراهقة ثم بدأ الاهتمام بالشيخوخة نظراً لزيادة عدد المسنين ثم جاء الاهتمام أخيرا بمرحلتي الشباب والكهولة حيث كان يعتقد أن هناك ثبات في المرحلتين.

1 - تعريف علم نفس:

"هو العلم الذي يدرس السلوك الإنساني  دراسة علمية موضوعية"

2 - تعريف علم نفس النمو :

"أحد فروع علم النفس، ويهتم بدراسة السلوك الإنساني منذ الإخصاب وحتى الممات، فهو يصف مظاهر النمو الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية واللغوية ، ودراسة العلاقات بين مظاهر النمو، والكشف عن العوامل المؤثرة فيها، كما يدرس مشكلات النمو "

يعرف علم نفس النمو انه العلم الدي يدرس سلوك الكائن الحي،وما وراءه من عمليات عقلية، دوافعه و دينامكيته و آثاره، دراسة علمية يمكن على أساسها فهم وضبط السلوك و التنبؤ به و التخطيط له".

كما يعرف على انه : فرع من فروع علم النفس و يهتم بدراسة مظاهر الكائن الحي وتطوره، و تفحص سلوكه و

العمليات العقلية المؤدية إليه و الكشف عن دوافع السلوك و نتائجه و البحث عن العوامل المساهمة في النمو و التطور بشكل علمي

يؤدي إلى فهم ذلك السلوك وضبطه، و إمكانية التنبؤ به

و يعرف "ر.س. لاباربا " علم نفس النمو على انه "مجال واسع من مجالات علم النفس" و ينقسم إلى فرعين:

أولا : علم نفس النشوء و التطور، الذي يدرس نشوء العمليات النفسية لدى الكائنات الحية، سواء في شكلها البسيط أو المعقد.

ثانيا: علم نفس تطور الكائن الحي و الذي يهتم بدراسة اتجاهات النمو والتطور لدى الكائنات عن طريق دراسة كائن واحد فقط.

3 - أهمية علم نفس النمو

لا شك أن دراسة سيكولوجية الطفولة مهمة في حد ذاتها ومفيدة بالنسبة لفهم مرحلة الطفولة، ودراسة سيكولوجية المراهقة مهمة في حد ذاتها ومفيدة لفهم المرحلة التي تليها و هكذا.

و يعتبر علم نفس النمو كما سبق القول المجال الذي يشمل مراحل تطور الكائن الحي طوال حياته بهدف توفير الحقائق و المعلومات المتعلقة بمظاهر النمو المتعاقبة و التعرف على طبيعة العمليات النفسية المصاحبة للنمو وتوقيت حدوثها، وتحديد العوامل المؤثرة في تلك العمليات سلبا أو إيجابا كما أن هناك عدة أسباب وراء الاهتمام بنمو الكائن الحي بصفة عامة، و يمكن تلخيص أهمية دراسة هذا العلم في عدة نقاط أهمها:

ا- من الناحية النظرية:

- تزيد من معرفتنا للطبيعة الإنسانية و لعلاقة الإنسان بالبيئة التي يعيش فيها و ذلك من خلال:

- التعرف على تأثير كل من العوامل الوراثية و البيئية على النمو، مما يؤدي إلى توفير العناصر المساعدة لتلك العوامل على تأدية عملها في أحسن الظروف و تحقيق أفضل النتائج الإيجابية التي يمكن توقعه.

- تؤدي إلى تحديد معايير النمو في كافة مظاهره و خلال مراحله المختلفة .

ب- من الناحية التطبيقية:

تزيد من القدرة على توجيه الأطفال والمراهقين والتحكم في العوامل و المؤثرات المختلفة التي تؤثر في النمو و ذلك من خلال مثلا مساعدة الأفراد على فهم أنفسهم و ما ينتابهم من تغير يرتبط بمراحل النمو المختلفة، و تقبل المظاهر المصاحبة له، و التوافق مع عالم الواقع.

- يمكن قياس مظاهر النمو المختلفة بمقاييس علمية تساعدنا على من الناحية النفسية و التربوية في التكفل

بالأفراد، إذا ما اتضح شذوذ النمو في أي ناحية عن المعيار العادي.

ج - بالنسبة لعلماء النفس

- تساعد دراسة هذا العلم الأخصائيين النفسانيين في جهودهم لمساعدة الأطفال و المراهقين و الراشدين... خاصة في مجال علم النفس العلاجي و التوجيه و الإرشاد النفسي و التربوي و المهني.

- كما تعين دراسة قوانين و مبادئ النمو و تحديد معاييره في اكتشاف أي انحراف أو اضطراب أو شذوذ في سلوك الفرد. و تتيح معرفة أسباب هذا الانحراف و تحديد طريقة علاجه.

د - بالنسبة للمدرسين:

- تساعد في معرفة خصائص الأطفال والمراهقين و في معرفة العوامل التي تؤثر في نموهم و أساليب سلوكهم، و في طرق توافقهم في الحياة، و في بناء المناهج وطرق التدريس و إعداد الوسائل المعينة في العملية التربويا.

- يؤدي فهم النمو العقلي و نمو الذكاء والقدرات الخاصة و الاستعدادات و التفكير والتذكر و التخيل و القدرة على التحصيل في العملية التربوية (تطور الملكات العقلية حيث يحاول الوصول إلى أفضل الطرق التربوية و التعليمية التي تناسب مرحلة النمو و مستوى النضج الملائم .

- تفيد في إدراك المدرس للفروق الفردية بين تلاميذه و أنهم يختلفون في قدراتهم وطاقاتهم العقلية والجسمية و ميولهم... و بهذا يوجه المدرس انتباهه للأفراد و يراعي قدراتهم و لا يكتفي بالتربية الجماعيا

ه - بالنسبة للاولياء

تساعد دراسة علم نفس النمو الأباء و الامهات على  معرفة خصائص الاطفال و المراهقين مما يساعدهم في التنشئة الاجتماعية الجيدة لأولادهم .

تعين الأولياء على تفهم مراحل النمو والانتقال من مرحلة إلى أخرى من مراحل النمو، فلا يعتبرون المراهقين أطفالا... و هكذا يعرفون أن لكل مرحلة من مراحل النمو خصائصها المميزة حيث تنمو شخصية الفرد بمظاهرها المختلف.

- تتيح معرفة الفروق الفردية الشاسعة في معدلات النمو ، فلا يكلف الوالدان الطفل غلا وسعه و لا يحملانه ما لا طاقة له به، ويكافئانه على مقدار جهده الذي يبذله و ليس على مقدار مواهبه الفطرية.

4 - المواضيع الدي يهتم بها علم نفس النمو

يعتبر علم نفس النمو من العلوم ذات الجوانب المتعددة و تشمل دراسته التعامل مع المتغيرات السلوكية و النفسية للكائن الحي عن طريق دراسة مظاهر النمو الجسمية و العقلية و الاجتماعية و الانفعالية عبر مراحل النمو المختلفة ، وتقوم دراسة سلوك الفرد في مراحل نموه المتتابعة على نتائج البحوث العلمية القائمة على الملاحظات والتجارب العلمية، وتتناول هذه البحوث ما يلي:

- دراسة سلوك الفرد و نموه الطبيعي في إطار العوامل الوراثية و العضوية التي تؤثر في.

- دراسة سلوك الفرد في إطار العوامل البيئية المختلفة التي تؤثر فيه سواء كانت هذه العوامل جغرافية أو اجتماعيا.

- دراسة أثر سلوك نمو الأفراد في البيئة المحيطة بهم و في الثقافة التي ينتمون إليه.

– دراسة أساليب التوافق الشخصي و الاجتماعي و الانفعالي و ما يؤثر في هذا التوافق .

و لقد ظل علم نفس النمو محل جدل بين المختصين فيه و غيرهم حول تشابه أو اختلافه مع مواضيع علوم أخرى خاصة علم نفس الطفل.

مجال علم نفس الطفل يهتم بدراسة سلوك الطفل و العمليات النفسية المصاحبة له.

مجال علم نفس النمو: يهتم بدراسة التغيرات السلوكية ذات العلاقة بتطور العمر لدى الإنسان مثل دراسة تغير سلوك الأطفال خلال مراحل نموهم و تطورهم المختلفة.

5 - مظاهر النمو :

1- النمو الجسمي:

2- النمو الحركي:

3-النمو العقلي:

4- النمو الانفعالي:

5- النمو الاجتماعي:

6 - قوانين أو مبادئ في علم نفس النمو:

 النمو ليس عملية عشوائية بل هو عملية منظمة تحكمها مبادئ وقوانين وهي:

1- مبدأ التدرج والاستمرارية:

على الرغم من اختلاف سرعات النمو بين الأفراد إلا أنهم يمرون بمراحل متدرجة في ترتيب واحد ففي النمو الجسمي مثلاً: يجلس الطفل ثم يحبي ثم يزحف ثم يقف ثم يمشي ثم يقفز ثم يجري، وفي النمو العقلي يمر بمراحل متدرجة.

2-مبدأ اتجاه النمو:

أ‌- يسير من أعلى إلى أسفل، من الداخل إلى الخارج: فالنمو يسير رأسياً من الرأس إلى القدم فالرأس ينمو أولا ثم عضلات الذراع فالصدر ثم البطن ثم القدمين. ومن الداخل للخارج فعضلات الكتف تنمو أولاً ثم الكوع فالرسغ ثم الأصابع.

ب‌- يسير النمو من العام إلى الخاص: في النمو الانفعالي على سبيل المثال عند وخز طفل بدبوس يكون هناك هياج عام ثم مع التقدم في العمر يميز يحرك يده فقط، والانفعالات تكون عامة ثم يتمايز الخوف والسرور.

3-مبدأ اختلاف سرعات النمو

4-مبدأ التفاعل والتكامل والغائية في النمو

5- مبدأ أن النمو محكوم بتفاعل العوامل الوراثية والبيئية

باحث علم النفس
باحث علم النفس
تعليقات