U3F1ZWV6ZTMwMTUxODIzNTI0X0FjdGl2YXRpb24zNDE1Nzg1NjA3NTc=
recent
آخر المنشورات

الفروق الفردية - محاضرة PDF

الفروق الفردية 

محاضرة  PDF



محتويات المطبوعة 

1 - نبذة عن الفروق الفردية 

2 - مفهوم الفروق الفردية 

3 - الفروق الفردية في تعلم اللغات 

الفروق المعرفية 

الفروق العاطفية 

الفروق الإجتماعية  الثقافية 

الفروق في إستخدام إستراتيجيات التعلم


4 - الفروق الفردية في الرابطة المعرفية 

5 - الفروق الفردية في إستراتجيات التعلم


الفروق الفردية -  محاضرة PDF
الفروق الفردية -  محاضرة PDF




1 - نبذة عن موضوع الفروق الفردية:

لعل أول من أشار إلى وجود الفروق بين الناس كان أفلاطون في كتابه الجمهورية (427-347 ق م) إذ نجد في الجزء الثاني من كتابه العبارة التالية :
 " ... لم يولد اثنان متشابهان ، بل يختلف كل فرد عن الأخر في المواهب الطبيعية ، فيصلح احدهما لعمل ما ، بينما يصلح الآخر لعمل أخر"(1). أما أرسطو فقد جاء هو الأخر بافكار لا تقل أهمية عن أفكار أفلاطون فقد أفاض في مناقشة الفروق بين الجماعات بما في ذلك الفروق بين الأجناس و الفروق في الناحية الاجتماعية و الفروق الجنسية (ذكور، ،إناث) في السمات العقلية و الأخلاقية و على الرغم مما في تصور أرسطو من میل عنصري واضح، )و هو ليس مجالنا) إلا أننا نلاحظ تقسيمه للافراد و الشعوب و الأجناس حسب ما لديهم من صفات، و ما يملكون من مواهب تجعل هناك تباينا كبيرا مما يميز كل منهم عن الأخر بوضوح
و أول من حاول دراسة الفروق الفردية على أسس علمية هو العالم البيولوجي فرانسيس جالتون 1882
F . GAL TON و قد كان اهتمامه منصبا على الشؤون الوراثية ، وفي عام 1995 اتخذت الفروق الفردية صورة محددة مع صدور كتاب لبنيه و هنری Henri Binet بعد أن نشر مقال " علم النفس الفروق الفردية" للعالم سترن( STERN). ومنذ ذلك الوقت و إلى يومنا هذا ازداد الاهتمام بالفروق الفردية وتزايدت الدراسات والأبحاث حولها خاصة فيما يخص المجال النفسي و التربوي فقد ظهرت مجموعة من الشبكات عبر العالم التي تعمل في مجال علم التربية حول موضوع الفروق الفردية و الفروق في التعلمات منها مجموعة "روزیداR.E.S.E.I.D.A التي تأسست سنة 2001 من طرف Elizabeth BAUTIER و Jean Yves ROCHEX ، حيث يتركز العمل فيها حول التمدرس، التعليم، الفروق، و الاختلافات في التعلمات. ثم فريق "ايسكول" ESCOL التي تأسست في سنة 1987 من طرف كل من BAUTIER CHARLOT و التي تهتم أبحاثه بالإجابة على الأسئلة التالية :

 لماذا يفشل بعض التلاميذ في المدرسة؟ لماذا يتكرر هذا الفشل لدى تلاميذ الطبقات الشعبية ؟ لماذا يفشل بعض التلاميذ و ينجح بعضهم الأخر .


2 - مفهوم الفروق الفردية 


تعتبر الفروق الفردية  ظاهرة طبيعية و ضرورية لاستمرار الحياة و انتظامها و اتساقها ، طالما أن النمو الإنساني يعتمد على مجموعتان متمایزتان من العوامل التي تشكل أسسته ، و تتمثل في العوامل الوراثية و العوامل البيئية التي تشكل خبرة الفرد 
كما تعرف على أنها الانحرافات الفردية عن متوسط المجموعة في صفة أو أخرى جسمية أو عقلية أو نفسية، وقد يكون مدى هذه الفروق صغيرا أو كبيرا و تعرف أيضا بأنها الانحرافات الفردية عن المتوسط الجماعي في الصفات المختلفة، و قد يضيق مدى هذه الفروق أو يتسع وفقا التوزيع المستويات المختلفة لكل صفة من الصفات التي نهتم بتحليلها و دراستها .

ويشير هذا المفهوم إلى وجود تباينات تشمل التكوينات العقلية للأفراد و استعداداتهم وقدراتهم و مستوى ذكائهم ، و حواسهم و مدركاتهم و الصفات الموروثة لدى كل منهم ، فضلا عن الصفات و الخصائص المكتسبة و المهارات و المعارف المتعلمة، حيث تنتج هذه التباينات بدورها اختلافات فيما يرتبط بالقدرة العقلية و الانفعالية، المتمثلة في القدرة على التفكير و التحصيل و التعلم ، و القدرات اللغوية ، و العددية و الاستدلالية و المكانية و التذكر و الاسترجاع و الميول و السمات و الاتجاهات و القيم و غيرها من الخصائص و الصفات  لذلك فقد نجد في الأسرة الواحدة ، اختلاف الأبناء في تحصيلهم الدراسي لبعض المواد حيث تشكل بالنسبة للبعض مصدر نجاح، بينما تشكل للبعض الأخر مصدر فشل ومتاعب.


للمزيد من المعلومات ، يمكنك تحميل المحاضرة كاملة بصيغة PDF 

رابط تحميل محاضرة الفروق الفردية - PDF

من هنا 


مواضيع ذات صلة 

- محاضرات في علم نفس النمو - إعداد إيمان يونس إبراهيم PDF  أو DOC



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة