القائمة الرئيسية

الصفحات

عوارض ما بعد الصدمة عند الأولاد و كيفية التعاطي معها pdf

عوارض ما بعد الصدمة عند الأولاد و كيفية التعاطي معها pdf


إعداد 
أ . علي عون
أ. رمضان عمومن 

عوارض ما بعد الصدمة عند الأولاد و كيفية التعاطي معها pdf


ملخص المداخلة 

كثير الحديث في الآونة الأخيرة عن الصدمة النفسية خاصة ما مر به الجزائريون في الآونة  الأخيرة من أحداث مؤلمة وقاسية أدت إلى خسائر مادية وبشرية كبيرة ومن هذه الأحداث العنف الإرهابي، والكـوارث الطبيعيـة كالفيضان التي شهدتها بعض ولاية الوطن سوء في الشمال كولاية بومرداس والجزائر العاصمـة سنة 2002 وصولا إلى زلزال الأربعـاء 21 ماي 2003، إضافـة إلى فيضانات ولايات الجنـوب كـولاية غـردايـة وبشار30/09/ 2008 ...الخ .
  أما عن سبب توصيف هذه الأحداث بالصدمة فيعود إلى كونها شكلت ما يسمى بالواقعة (Réel) غير المنتظرة وغير المهيأ لها نفسياً أو فكرياً وبتالي غير المرمزة أو المعـرف عنـها (Non Symbolisable) إضافة إلى عنصر المفاجأة الذي يشكل أهم عاصر الصدمة، أو حالة الهلع والفوضى التي سيطرت على النفوس إذا أصبح من المستحيل إعطاء تفسير لما يحصل أو التكهـن بما هو آت، مما يزيد حدة من حالة الخوف والاضطهاد هو عدم معرفة طبيعة وقت الخطر ومدته ونتائجه، ولكنه أصبح من المعروف أن الصدمة النفسية لا تختفي مع أنها الحدث المسبب لها بل بإمكانها أن تستمر لوقت طويل بعده، حتى أنها في أغلب الحالات لات ظهر أثناء الحدث نفسه بل بعد مرور فترة زمنية تتراوح بين الأسبوعين والستة أشهر على انتهائه ولهذا السبب تسمى، عوارض ما بعد الصدمة (Syndromes Post Tnaumatiques) اما الحديث عن تأثير الصدمة النفسية على الأطفال بالتحديد فهل هو مبرر أو أن هذه الفئة لا تختلف عن سواها من فئات المجتمع في تأثيرها الأزمات وفي كيفية تعاطي مع نتائجها المادية والمعنوية؟     
الأرجح أن الاحتمال الأول هو الأصح إذ أن العوارض تظهر بنسبة أكبر عند الأولاد سوء كانوا في المنزل أو في المدرسة أو في الشارع أو مع الأصدقاء ولكن ماهي الأسباب المؤدي إلى تعرض الأولاد إلى مثل هذه الصدمات هل يعود إلى البنية الجسمية أو الوعي الأسري في احتضان الأطفال قبل إستفحال لصدمة أو نقص للإرشاد النفسي في الأوسط التربوية والاجتماعية داخل محيط الأطفال أو ....الخ .


رابط تحميل المداخلة كاملة 



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات