القائمة الرئيسية

الصفحات

معلومات عن علم النفس المدرسي بحث pdf


معلومات عن علم النفس المدرسي  

إعداد : د . فاطمة زيات ( أستاذة مساعدة في علم النفس التربوي ) كلية التربية جامعة دمياط .

يقصد بعلم النفس المدرسي school psychology ذلك الفرع من فروع علم النفس التربوي الذي يقدم لإعداد الأخصائي النفسي الذي يعمل داخل منظومة المدرسة ككل. وقد تنبه علماء النفس المدرسيون في السنوات الأخيرة إلى الاختلافات الجوهرية بين هذا التخصص- باعتباره فرع من فروع علم النفس التربوي- وغيره من فروع علم النفس الإكلينيكي والإرشادي العامة التي كان علم النفس المدرسي يُحاكيها في المرحلة المبكرة من نشأته.
فالواقع أن علم النفس المدرسي ليس مجرد علم نفس إكلينيكي يُطبق أو يعمل في المدرسة، فالأخصائي النفسي المدرسي لا يعمل في المدرسة فقط ولكنه يعمل من خلالها- على حد قول أنستازى(  Anastasi, 1979 ) ، فهو يقدم الخدمة النفسية على النطاق المدرسي الكلى، ويستفيد من البيئة المدرسة كوسيط علاجي، ولهذا السبب فإنه في حاجة إلى فهم طبيعة العملية التربوية ومعرفة بفلسفة التعليم وأهدافه ونظامه وطرق إدارة المدرسة بالإضافة إلى بعض المعرفة باستراتيجيات التدريس التي تستخدم داخل المدارس، والموارد المتاحة داخل المدرسة والأدوار المختلفة للمهتمين الآخرين بها
معلومات عن علم النفس المدرسي بحث pdf

وقد حظي علم النفس المدرسي باعتباره أحد فروع علم النفس التربوي- باهتمام بالغ في السنوات الأخيرة وتتوافر مصادر رئيسة حول تحديد المهام العامة للأخصائي النفسي المدرسي والتي سيتم عرضها كالتالي :
1-     المهام التشخيصية: وتحتل هذه المهام حيزاً كبيراً من نشاط الأخصائي النفسي المدرسي ويشمل ذلك تطبيق
الاختبارات النفسية،وإجراء المُقابلات مع المتعلمين والمعلمين والوالدين وغيرهم من الذين لهم صلة بالمتعلم، وإجراء المُلاحظات على المُتعلمين في مختلف المواقف المدرسية، ودراسة وتحليل السجل التراكمي لتحصيل الطالب.
2 - تقديم المشورة للمعلمين وغيرهم من المهتمين  بالعملية التعليمية داخل المدرسة، وهذه المشورة قد تتخذ صوراً متعددة الفردية كخدمات التدخل العلاجي ومنها التدخل التربوي  مثل التعلم التعويضي   كتعليم لغة الإشارة للصم ، ولغة برايل  للمكفوفين أو التعلم العلاجي   كبرامج  التعليم القائمة على التكرار لبطيئي التعلم ، وبرامج فنيات التنبيه العقلي لمُضطربي الانتباه مفرطي النشاط ؛وبرامج قائمة على الذكاءات المُتعددة لخفض الانطوائية ورفع الذكاء الاجتماعي لدى المنطوين وهكذا) وهى الخدمات التي تقدم نتاج التحليل التشخيصي لمُشكلات التلميذ  التعليمية.
3  - دراسة المشكلات النفسية التي يتعرض لها التلاميذ الذين تتم إحالتهم إليه من المعلم أو
الأخصائي الاجتماعي أو مدير المدرسة أو أحد الوالدين ، إلخ.
وتتنوع المشكلات التي تعوق المسار الطبيعي لعمل المدرسة ولعل أهمها المشكلات السلوكية التي تعوق المسار الطبيعي للعمل المدرسي المعتاد ( كالعدوان). كما قد تشمل هذه المشكلات صعوبات التعلم سواء أكانت خاصة أم عامة. وقد يحول الطالب للأخصائي النفسي المدرسي بسبب إعاقة مُعينة يعانى منها تتطلب معاملة تربوية خاصة.
كما قد يُحّال إليه الطالب المتفوق الذي يحتاج لخدمة تربوية خاصة في صورة برنامج إثرائي  يُلاءمه.
وبالطبع فان الأخصائي النفسي المدرسي لا يتجاوز حدود تخصصه وإعداده المهني فإذا كانت الحالة تحتاج إلى خدمة نفسية متخصصة ( كالعلاج النفسي) فانه يتولى إحالتها إلى المتخصص في الميدان
( فؤاد أبو حطب وآمال صادق، 2000، ص34-35).

تعريف :علم النفس المدرسى  


وهو يمثل أحد فروع علم النفس التطبيقية ينبثق من علم النفس التربوي ليتخصص في الاهتمام  بمشكلات التلاميذ المدرسية وما يرتبط  بها من صعوبات أخرى سواء في الأفراد الآخرين المُحيطين به أو نظام الإدارة أو طبيعة المنهج أو طريقة التدريس.
الهدف منه إعداد وتدريب الأفراد المؤهلين لاستخدام وتوظيف مبادىء علم النفس وإجراءاته وأساليبه في مُعالجة المُشكلات المدرسية وذلك من أجل تحسين مستوى الأداء المدرسي بوجه عام. (نايفة  قطامي ،1999 )
يمكنك الإطلاع على المزيد من التعريف من خلال تحميل كتاب علم النفس المدرسي لدكتور محمد علي كمال ، رابط تحميله  pdf من هنا 


مجالات علم النفس: 

يشير عبد الرحمن محمد ( 1995 )إلى أن فروع علم النفس ظهرت أولاً تحت مُسمى عام علم النفس العام وعلم النفس التطبيقي.
- علم النفس العام    psychology  :ويُقصد به مجموعة الأسس و المبادىء  والقوانين والنظريات التى تحكم علم النفس.
- علم النفس التطبيقي    Applied Psychology  ويقصد به تطبيق كل هذه الأسس والمبادىء فى مجالات الحياة المُختلفة.
ومن هنا ظهرت مجالات علم النفس أو فروع علم النفس ، يهتم كل فرع منها بدراسة جانب من جوانب الحياة العصرية كالتالي:
علم النفس التجريبي .
علم النفس الحيوان ظهر تمييزاً له عن علم نفس الإنسان.
علم نفس المُراهقة  
علم النفس الاجتماعي .
علم النفس الفسيولوجي .
علم نفس الطفل ظهر تمييزاً له عن علم نفس المُسنين .
علم النفس الفارقي (علم الفروق الفردية ) . 
علم نفس الشواذ (بالسلب أو بالإيجاب )ظهر تمييزاً له عن علم نفس العاديين .
علم النفس الإكلينيكي (العيادي أو العلاجي باستخدام الأدوية ).
علم النفس التربوي العام وينبثق منه علم النفس المدرسي أي علم تطبيق مبادىء ونظريات ونتائج بحوث علم النفس في المدرسة فوظيفة المدرسة هى تهيئة الظروف المُلائمة لكي ينشأ الأطفال في جو يضمن لهم نمو شخصياتهم  من جميع النواحي سواء الناحية الجسمية أو العقلية أو الخُلقية أو الاجتماعية (شاكرقنديل،1993 ؛ فاطمة الزيات ،2007 ؛ محمد أحمد ، 1994) .

ميادين علم النفس المدرسي


- تعرف أساليب تشخيص المشكلات المدرسية للتلاميذ.مثال:
العجز المتعلم أو المُكتسب  learned helplessness
التأخر الدراسي  under achievement
- تعرف أساليب تشخيص المشكلات السلوكية للتلاميذ. مثال: إدمان المخدرات
- تعرف أساليب تشخيص المشكلات النفسية للتلاميذ. مثال : كمشكلات الاغتراب النفسي (الوحدة النفسية )              
- دراسة المناخ المدرسي (الإيجابي أو السلبي  )لتعرف الفرق بينهما وكيف يؤثر في شخصية المعلم والمتعلم بفئاته المختلفة (المتفوق،والمتوسط، والضعيف ) مثال: تعرف ظروف العمل داخل حجرة الدراسة
- دراسة مشكلات المنهج الدراسي (الطول - التعقيد - عدم مُلائمته للإعداد المسبق للتلاميذ  ).
- تعرف طبيعة العلاقات الإنسانية في الحياة المدرسية بين أفرادها :
العلاقة الإنسانية بين المعلم وتلاميذه .
العلاقة الإنسانية بين المعلمين بعضهم البعض .
العلاقة الإنسانية بين المعلمين ومدير المدرسة.
آثار هذه العلاقات الإنسانية على مُدخلات العملية التعليمية في المدرسة والتحصيل الدراسي لدى التلاميذ .
- الاهتمام بالأساليب العلاجية مثل التعلم التعاوني لبعض حالات الأطفال ذوي المشكلات السلوكية (العجزالمتعلم -إدمان المتعلم للمواد المُخدرة - التعرض للإيذاء الجسدي في المنزل على يد الأب أو الأم -  الشعور بالاغتراب النفسي في المدرسة أو المنزل).
- التوجيه التعليمي والمهني لمختلف فروع التعليم ،وأنواع المدارس لأن هناك من التلاميذ من يصلحون للعلوم النظرية ، وهناك من يصلحون للعلوم المهنية ، وهناك أيضاً من يصلحون لمتابعة الدراسات الفنية أي أن التوجيه التعليمي يقوم على أسس ونتائج البحوث النفسية، و مبادىء ونظريات الفروق الفردية.
- يهتم علم النفس المدرسي بتنظيم العمل المدرسي أي  تنظيم مواعيد الاستذكار ومواعيد الاسترخاء ، للوصول إلى أفضل النتائج من التلاميذ مع ضمان عدم إرهاقهم وعدم شعورهم بالملل.
- تعرف مُعينات الذاكرة ومساعدة التلاميذ على استخدامها لضمان جودة عملية الاستذكار .

علاقة علم النفس المدرسي بالعلوم الأخرى

أسهمت الكثير من مدارس علم النفس في تشكيل علم النفس المدرسي و هي كالتالي :

إسهامات المدرسة السلوكية فى تشكيل علم النفس المدرسى:

- من أهم علماءها  ثورنديك ، و واطسن ، و بافلوف .
- يفسر السلوك وفقاً لها:
مُلاحظة السلوك الظاهري والدراسة الموضوعية لتصرفات الكائن الحي كما تبدو للآخرين، فعلم النفس وفقاً للمدرسة السلوكية هو علم دراسة السلوك، واهتمت بإجراء تجاربها على الحيوان مثل تجارب التعلم والإدراك،ولقد أسهمت المدرسة السلوكية في تشكيل علم النفس المدرسي عندما فسرت عملية التعلم وبسطتها في أنها مجرد علاقة  ارتباطية  واقتران بين مثير(مُدخلات التعلم) واستجابة (مُخرجات المُتعلم).
وقد  تعرضت هذه المدرسة للعديد من الانتقادات من أهمها:
عدم الاعتراف بوجود المتغيرات الوسيطة (التفاعلات النفسية والأحداث التي قد تحدث للتلميذ وتؤثر على استجابته أو سلوكه) بين المتغيرات المستقلة التي تمثل(المُثيرات )التي يقدمها المعلم للتلاميذ والمتغيرات التابعة التي تمثل الاستجابات  أو السلوك التي تمثل عملية التعلم التي يقوم بها التلاميذ ،كذلك آلية السلوك أو حتمية حدوثه بالربط بين المثيرات والاستجابات باستجابات مُحددة لا تتغير (رمزية الغريب ،   1995 ).

إسهامات علم النفس المعرفى فى تشكيل علم النفس المدرسى:  بدأت هذه الإسهامات بمدرسة الجشطالت :

- من أهم علماءها فرتهايمر ،و كهلر ،و كوفكا .                    - ويفسر السلوك وفقاً لها :
على أساس السلوك هو وحدة كلية وليس أجزاء مُنفصلة،وإن أى تغير فى الجُزء يتبعه تغير في الكل ومن هنا لابد للمعلم عند التعامل مع التلميذ أن ينظر إلى شخصيته كوحدة واحدة متضمنة ظروف حياته الأُسرية ونشأته الاجتماعية وقدراته العقلية وليس قدراته العقلية والتعليمية  و التحصيلية فقط لأن قدرته على التعلم كسلوك هي نتاج العناصر السابقة مُتجمعة(ظروف حياته الأُسرية ونشأته الاجتماعية وقدراته العقلية)  (أنور الشرقاوي ،1990 ).                           

إسهامات علم النفس الإجتماعي فى تشكيل علم النفس المدرسي:

يعتبر علم النفس الاجتماعي حلقة الوصل بين علم النفس وعلم الاجتماع ، فعلم النفس يهتم بدراسة سلوك الأفراد وشخصياتهم،أما علم الاجتماع يهتم بدراسة تصرفات الجماعة أي تأثير الفرد في الجماعة وكذلك تأثير الجماعة في الفرد موضحاً التفاعلات السلوكية بين الأفراد والجماعات ، كالجماعة التي ينتمي إليها التلميذ وتفاعلاتها وتأثيره فيها وتأثيرها عليه (الأسرة، زملاء المدرسة،إدارة المدرسة ......).ومن هنا نجد أن علم النفس الاجتماعي يعتبر من العلوم الأساسية التي يبنى عليها  علم النفس المدرسي .
فعلم النفس المدرسي يهتم بدراسة المشكلات  المدرسية كالتأخر الدراسي وعادات الاستذكار واختيار نوع الدراسة وتحليل العلاقات الاجتماعية بين أفراد الأسرة والمدرسة ، والآثار النفسية الناتجة عن هذه العلاقات ومدى انعكاسها على العمل المدرسي:
مثل علاقة المدرس بالتلميذ وعلاقة المدير بالمدرسين ويمتد هذا أيضاً إلى بحث العلاقة بين المدرسة والمنزل ،وكذلك تحليل العوامل الاجتماعية والنفسية التي تؤثر في سير التلميذ بالمدرسة ونجاحه أو فشله في حياته التعليمية، ويقوم بهذه
الوظيفة الأخصائي الاجتماعي الذي يدرس الخدمة الاجتماعية وعلم النفس الاجتماعي، فقبل أن يقوم بحل المشكلات الاجتماعية للتلاميذ لابد أن يعرف نفسه ويدرس شخصيته ليتعرف ما بها من قصور، ويُعّدل منه ،كما يعمل على تدريب
نفسه على الاتزان  الانفعالي والخُلقي ودراسة طباع التلاميذ ودوافع سلوكياتهم حتى يستطيع أن يتعمق في بحث مشكلاتهم،ويساعده في أداء هذه الوظيفة الأخصائي النفسي المدرسي، وسوف يتم تناول كل منهما بالتفصيل.

محور اهتمام علم النفس المدرسي:

يهتم بالمشكلات المدرسية  التي قد ترجع إلى المنزل وعوامل التنشئة الاجتماعية، أو يهتم بالمشكلات المدرسية التي قد ترجع إلى المدرسة بإمكانياتها المادية والبشرية والعلاقات السائدة فيها،
و يهتم بالمشكلات المدرسية  التي قد ترجع إلى المتعلم نفسه بظروفه الجسمية والعقلية والانفعالية، وهذا محور اهتمام علم النفس المدرسي.
و يهتم بالمشكلات المدرسية  التي قد ترجع إلى الظواهر الاجتماعية التي تطرأ على المجتمع مما يؤكد على أهمية تدريب الأخصائي النفسي المدرسي بصورة دورية مثل: إدمان الفيسبوك ، المثلية الجنسية، الإلحاد لتضارب الفتاوي وتشوه الصورة الذهنية للمشايخ .

دور الأخصائي النفسي المدرسي:

هو أخصائي يتخرج من أحد أقسام علم النفس بالجامعة، ويفضل حصوله على دورات تربوية خاصة تؤهله للعمل في المجال المدرسي، وهو يتناول المشكلات المتصلة بنظام التعليم، ويمكن أن يرشد التلاميذ ويجرى الاختبارات، كما يساعد في تفسير نتائج الامتحانات للتلاميذ وأولياء الأمور، وهو شخص مدرب تدريباً مهنياً موسعاً في علم النفس، ويستعين بالمفاهيم والإجراءات النفسية في دراسة المشكلات الدراسية والسلوكية للتلاميذ، ويقوم بدراسة صعوبات التعلم لدى التلاميذ في محاولة للتغلب عليها.
فهو يهتم بدراسة النظام التعليمي الأولي والثانوي ويتولى إرشاد الطلاب. ويسهم في تخطيط وحدات المنهج الدراسي. ويهتم كذلك بالاضطرابات السلوكية الخطيرة ويقوم بتطبيق الاختبارات النفسية. ويدرس الامتحانات المدرسية ونتائجها، ويطبق المفاهيم النفسية والإجراءات السيكولوجية، ويؤدي دوره إلى تطوير الجو المدرسي أو تحقيق ما يعرف اليوم باسم التنمية المدرسية ويخصص جزءًا كبيرًا من وقته في تشخيص المشكلات المدرسية والسلوكية للتلاميذ، ويحرص على توفير الجو المدرسي الجيد في غرفة الدراسة. (عبد الرحمن العيسوي ،2009 )
و في موضوه ذات صلة ، يمكنك الإطلاع أكثر عن دور الأخصائي النفسي المدرسي رابط الموضوع من هنا 
قائمة المراجع 
1- شاكر قنديل ،وفرج عبد القادرطه،وحسين عبد القادر محمد، ومصطفى كامل عبد الفتاح(1993).موسوعة علم النفس والتحليل النفسى، الكويت: دار سعاد الصباح.
2 - عبد الرحمن محمد  العيسوي ( 1995 ). دراسات نفسية حديثة ومُعاصرة،   جـ2،القاهرة :دار المعارف .
3-عبد الرحمن محمد العيسوي (2009 ).علم نفس المدرسة ،مجلة المعرفة ،السعودية :وزارة الثقافة والآداب .
4- سناء سليمان ( 2005 ) : التعلم التعاوني أسسه واستراتيجياته . القاهرة : عالم الكتب .
5- رمزية الغريب (1995 ).التعلم  . القاهرة : الأنجلو المصرية .
6- فاطمة محمود الزيات (2007). علم النفس التجريبي، دمياط: مكتبة نانسي.
7- فؤاد أبو حطب ،وآمال صادق(2000). علم النفس التربوي،  ط6،  القاهرة:  الأنجلو المصرية.   
8- محمد أبو العلا محمد (1994).العلوم السلوكية ،القاهرة:مكتبة عين شمس.
9- نايفة يوسف قطامي (1999 ). علم النفس المدرسي .الكويت:دار الشروق .


رابط تحميل هذا البحث بصيغة pdf من هنا 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات