تصنيفات القلق
تصنيفات القلق

هناك خمسة أنواع او تصنيفات القلق تتمثل في:

تصنيفات القلق

1 -القلق الموضوعي:

القلق الموضوعي هو عبارة عن رد فعل الإدراك خطر خارجي يتوقعه الفرد أو يشعر به أو يراه مقدما كما هو الحال في قلق التلميذ المتعلق بالتحصيل مثلا، أو قلق الفرد المتعلق بالنجاح في عمل جديد.

والقلق الموضوعي خبرة انفعالية مؤلمة تنتج عن إدراك مصدر خطر في البيئة التي يعيش فيها الفرد، إذ أن إدراك الفرد لوجود الخطر هو ما يثير القلق لدى الفرد .

ويتضح من خلال استعراض تعريف القلق الموضوعي أنه قلق مرغوب وطبيعي ( قلق واقعي) إذا لم يتجاوز الحد الطبيعي له والذي نعيشه جميعا في حياتنا اليومية، ويؤدي بنا إلى القدم و الارتقاء، ولكن هناك حالات يتجاوز فيها القلق الموضوعي الحد الطبيعي له تستدعي الإرشاد النفسي ومن ثم العلاج.

2 - القلق العام:

يرى بعض الباحثين ان القلق النفسي العام هو بمثابة استعداد لدى الفرد يؤدي إلى معاناة من القلق الوجداني، إذا ما تعرض لخطر خارجي يدركه، ويعتبرعرض من أعراض الاضطرابات النفسية الأخرى، وهو يكون نابع لحدث سابق له من اضطرابات أخرى، وهذا النوع من القلق يتخلل جوانب عديدة ومختلفة من حياة الفرد وهو غير محدد الموضوع والمجال، ولكنه يمكن أن يكون محددة بمجال معين.

و يتضح مما سبق أن القلق العام قلق غير سوي، فهو أقرب إلى الناحية المرضية منه إلى الناحية الصحية؛ لأنه غير محدد الموضوع والمنشأ، وبذلك فهو يفقد أو يعيق تقدم الفرد عن مواجهة مواقف الحياة.

3 - القلق الخلقي والإحساس بالذنب:

إن هذا النوع من القلق ينشأ عندما تكون الأنا الأعلى مصدر الخطر أو التهديد، وذلك عندما يقترف الفرد أو يفكر في الإتيان بسلوك يتعارض مع المعايير والقيم التي يمثلها جهاز الأنا الأعلى، ومصدر هذا القلق داخلي كامن في تركيب الشخصية كما هو في القلق العصابي، فهو صراع داخل النفس، وليس صراع بين الشخص والعالم الخارجي .

ويتضح مما سبق أن القلق الخلقي يشير إلى الخبرة الانفعالية المؤلمة التي تنشأ عن شعور الفرد بالذنب أو الخجل نظرة لقيام هذا الشخص بارتكاب فعل يتعارض مع الأخلاق.

4 - القلق العصابي ( المرضي ):

پری المختصين أن القلق العصابي هو القلق الذي يكون مصدره داخليا ذو أسباب لا شعورية مجهولة بدون وجود مبرر لها.

ويتسم القلق العصابي بأنه قلق شديد لا تتضح معالم المثيرات التي ينشأ عنها ويظهر على شكل خوف من المجهول، ويلجأ صاحبه لإلقاء اللوم على أكثر من مؤثر بدون وجود صلة واضحة أو واقعية بين القلق والمثير، والقلق العصابي يمكن أن يكون حالة عامة يتكرر حدوثها، ويمكن أن يأخذ ردود خوف مرضية، ويمكن أن يكون في حالة من الشعور بالتهديد المرافق للاضطرابات النفسية الهستيريا مثلا

ويتضح مما سبق أن القلق العصابي داخلي المنشأ ولا يرجع لأسباب خارجية، وهو نوع من القلق الذي لا يدرك صاحبه علته، و أن كل ما هنالك أنه يشعر بحالة الخوف الغامض والمنتشر غير المحدد، وهذا القلق يصعب التعايش معه لأنه عبارة عن قلق مرضي يصعب على الفرد التأقلم أو التكيف معه.

5 -القلق الموقفي او الخاص :

ويطلق على هذا النوع من القلق بالقلق محدد الموضوع ويسمي القلق الخاص باسم المجال أو الموضوع أو الموقف الذي يرتبط  به مثل قلق الامتحان و قلق الانفصال .

ويتميز هذا النوع من القلق بعدد من الخصائص منها :

1-  شعور الفرد بأن الموقف يتميز بالصعوبة أو التحدي بالنسبة له.

2 - يرى الفرد نفسه بأنه غير كفء أو غير قادر على مجابهة هذا الموقف أو مواجهته.

3 -  يتوقع الفرد الفشل من وجهة نظر الآخرين الذي قد يخضع سلوكه لملاحظة أو مراقبة من جانبهم.

4 -  يتبع الفرد خلال الموقف اتباعا غير صحيح أو غير مرغوب فيه أو على الأقل غير مناسب للمعتاد إتباعه في ظل هذا الموقف .

و في موضوع ذات صلة يمكنك تحميل رسالة دكتوراه عن القلق pdf

المصادر و المراجع 

علاء علي حجازي.القلق الاجتماعي و علاقته بالافكار اللاعقلانية لدى طلبة المرحلة الاعدادية بالمدارس الحكومية في محافظات غزة .رسالة ماجستير علم النفس ارشاد نفسي . الجامعة الاسلامية غزة .2013




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-